غارات "يرجّح أنّها روسية" على كفرنبل... ومعارك في شرق حلب مع تقدم النظام

4 كانون الأول 2016 | 15:05

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

قتل 21 مدنياً على الاقل اليوم، في غارات نفذتها طائرات حربية "يرجح انها روسية" على بلدة كفرنبل في ريف #ادلب الجنوبي في شمال غرب #سوريا، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

واكد مدير المرصد رامي عبد الرحمن: "مقتل 21 مدنيا على الاقل بينهم طفل وسيدتين جراء غارات عشوائية نفذتها طائرات حربية يرجح انها روسية على بلدة كفرنبل في ريف ادلب الجنوبي".

وافاد المرصد في حصيلة سابقة بمقتل 14 مدنياً على الاقل.

واشار الى اصابة العشرات بجروح، مرجحاً "ارتفاع حصيلة القتلى لوجود جرحى في حالات خطرة".

واعلنت روسيا ابرز حليفة لدمشق والتي تنفذ ضربات جوية مساندة لقوات النظام منذ اكثر من عام، في 15 تشرين الثاني بدء حملة واسعة النطاق في محافظتي ادلب وحمص (وسط).

وتعد كفرنبل من اولى البلدات التي خرجت عن سيطرة قوات النظام في ادلب. وعرفت بعد اندلاع الاحتجاجات ضد النظام السوري منتصف آذار 2011، بتظاهراتها الضخمة كما ينشط ابناؤها بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي، وهم من اشد المعارضين للنظام السوري.

وقال احد شهود العيان حسام هزبر (25 عاما)، ان الطائرات الحربية "استهدفت بست غارات منازل المدنيين وسوقا شعبيا مكتظا" ما تسبب بحصيلة القتلى والجرحى المرتفعة.

معارك عنيفة 
وتخوض قوات النظام السوري معارك عنيفة اليوم ضد الفصائل المقاتلة في شرق حلب، مع محاولتها التقدم اكثر في عمق الاحياء الشرقية بعد سيطرتها على اكثر من ستين في المئة منها.

واشار "لمرصد" الى "معارك عنيفة بين الطرفين تتركز في حي كرم الميسر، تزامنا مع استمرار الاشتباكات على اطراف أحياء الجزماتي وكرم الطراب وطريق الباب" وهي ثلاثة احياء تمكنت قوات النظام من استعادة السيطرة عليها بشكل كامل السبت.

ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية عن مصدر عسكري الاحد ان "وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة تواصل تقدمها فى الاحياء الشرقية لمدينة حلب وتعيد الامن والاستقرار الى دوار الجزماتى ودوار الحلوانية".

وبث التلفزيون الرسمي اليوم، مشاهد مباشرة من حي الجزماتي فيما كان دوي المعارك والغارات يسمع بقوة في الاحياء المجاورة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard