ايرانيان امام المحكمة في كينيا: صوّرا السفارة الاسرائيلية "تحضيرا لعمل ارهابي"

1 كانون الأول 2016 | 20:11

المصدر: رويترز

  • المصدر: رويترز

وجهت محكمة في كينيا اتهامات الى إيرانيين اثنين وسائقهما الكيني الذي يعمل في السفارة الإيرانية في نيروبي، بجمع معلومات من اجل القيام بعمل إرهابي، بعد تصويرهم السفارة الإسرائيلية.

ووفقا للائحة اتهام قدمت في المحكمة، فإن سيد نصر الله إبراهيمي وعبد الحسين جولا صفاف والسائق موسى كياه ممبوجا "ضُبطوا وهم يصورون السفارة الإسرائيلية... للاستخدام في ارتكاب عمل إرهابي." وقالت وثائق المحكمة إن الرجال الثلاثة كانوا في سيارة تابعة للسفارة الإيرانية، عندما ألقي القبض عليهم الثلاثاء. ولم يتضح الوضع الديبلوماسي للرجلين الإيرانيين. ولم ترد السفارة الإيرانية على طلبات للتعقيب.

وقال محامي الدفاع كوهين أمانايا، بعد مثول الرجال الثلاثة في المحكمة: "موكليّ أنكروا الاتهامات، وهم محتجزون لدى وحدة شرطة مكافحة الإرهاب الكينية لمزيد من الاستجواب." من جهته، قال ممثل الادعاء دونكان أونديمو إن الإيرانيين كانا في زيارة لكينيا. لكنه لم يذكر مزيدا من التفاصيل.

وشهدت كينيا هجمات متكررة من متشددين إسلاميين في الأعوام القليلة الماضية. لكن تلك الهجمات شنّها متشددون من أصول صومالية. العام 2013، أصدرت محكمة كينية حكما بالسجن مدى الحياة على إيرانيين اثنين، بتهم مرتبطة بالإرهاب، بينها حيازة متفجرات. وخفف الحكم في الاستئناف إلى السجن 15 عاما.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard