صفحة قضية مقتل الأسد طُويت... "التهم ليست متينة"

11 تشرين الثاني 2016 | 16:56

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

قرر القضاء في زيمبابوي وقف الملاحقات في حق الصياد المحترف تيو برونكهورست منظم الرحلة التي اودت بحياة الاسد الشهير "سيسيل" في تموز من العام 2015، على ما اعلن محاميه اليوم.

وقال المحامي: "رأت المحكمة ان التهم ليست متينة، ولذا ستسقطها".

واضاف ان القاضي رأى ان "التهم كما قدمت للمحكمة لا تشكل جريمة".
وكان برونكهورست البالغ من العمر 53 عاما يلاحق بتهمة "عدم منع عملية صيد غير شرعي"، اذ كان يرافق طبيب اسنان اميركيا ثريا اطلق النار على هذا الاسد الذي يعد من اشهر الحيوانات في البلد.

وبذلك تطوى صفحة قضية مقتل الاسد الشهير سيسيل.

وكان سيسيل الأسد الذكر المسيطر المميز بلبدته السوداء موضع دراسة من باحثين في جامعة أكسفورد البريطانية التي زودته طوقا خاصا بإرسال البيانات في إطار بحوث عن أمد حياة الأسود.

وفي وقت سابق، عدلت سلطات زيمبابوي عن قرار ملاحقة طبيب الأسنان والصياد الأميركي والتر بالمر الذي قتل الاسد، لأن "الوثائق التي كانت في حوزته مطابقة للأصول" وهو لم يكن على علم بارتكابه مخالفة.

واعتذر بالمر عن قتل الأسد سيسيل ملقيا باللوم على مرشده ثيو برونكهورست بحجة أنه أخفى عليه الحقيقة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard