بوتين و"الهستيريا" الاميركية: هل الولايات المتحدة جمهورية موز؟

27 تشرين الأول 2016 | 20:34

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بـ"الهستيريا" الاتهامات المساقة ضد روسيا بالعمل على التأثير في الانتخابات الاميركية لصالح المرشح الجمهوري دونالد ترامب على حساب الديموقراطية هيلاري كلينتون من خلال قرصنة مواقع مؤسسات سياسية اميركية.

وقال خلال خطاب عن العلاقات الدولية في سوتشي جنوب البلاد، خصص قسم كبير منه لانتقاد الولايات المتحدة، ان "من المشكلات الاسطورية والمتخيلة هناك الهستيريا- ولا اجد وصفا آخر- التي انتشرت في الولايات المتحدة عن التأثير المزعوم لروسيا على الانتخابات الرئاسية".

وتساءل: "هل يعتقد احد حقا ان روسيا تستطيع ان تؤثر بطريقة ما على خيار الشعب الاميركي؟ هل الولايات المتحدة جمهورية موز؟ الولايات المتحدة قوة عظمى. الرجاء ان تصححوا ما اقول اذا كنت مخطئا".

الاسبوع الماضي، اتهمت واشنطن الحكومة الروسية رسميا بمحاولة التدخل في انتخابات الرئاسة الاميركية عبر قرصنة مواقع مؤسسات سياسية اميركية، وهو امر نفاه الكرملين مرارا.

ونفى بوتين بقوة تلك الاتهامات، معتبرا انها تهدف الى تشتيت انتباه الناخبين الاميركيين عن المشاكل الداخلية. وقال: "من الاسهل بكثير تشتيت اهتمام الناس وتحويله الى ما يسمى بالقراصنة والجواسيس الروس وعوامل التأثير الروسية وما الى ذلك".

كذلك، انتقدت السلطات الروسية واشنطن بسبب تهديداتها "غير المسبوقة"، بعدما صرح نائب الرئيس الاميركي جو بايدن لشبكة "ان بي سي" هذا الشهر ان بوتين سيتلقى "رسالة" تتعلق بالقرصنة المزعومة. وذكرت الشبكة لاحقا ان وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي اي آيه) تعد لهجوم معلوماتي انتقامي "يهدف الى مضايقة الكرملين واحراجه".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard