عاطل عن العمل؟ إليك النصائح التالية

في اليوم الأول من نيل صفة "العاطل عن العمل" يجد الفرد نفسه متفائلاً جداً. يفكر بطريقة إيجابية مفادها إنه حان الوقت لأن ينعم بالرخاء وبحياة هادئة خالية من الضغوط بعد فترة مهنية مزدحمة بالأعمال وإنجاز المهام. من بعدها يمر الفرد بأوقات عصيبة تجعله يعتقد بأنه منبوذ أو إنه إنسان غير مجدي. هنا تبدأ المشاكل بالظهور، تتفشى الخلافات العائلية وتزيد يوماً عن يوم أما الحالة النفسية فحدث ولا حرج. لذلك نقدم إليك نصائح عليك إتباعها إذا ما كنت عاطلاً عن العمل ذلك بحسب ما يشير موقع The Huffington post.fr:

• العلاقات الاجتماعية لأعصاب من حديد: تشعرك البطالة وكأنك تعيش في صحراء قاحلة. هذا الأمر يعتبر في غاية الصعوبة بالنسبة إلى صحتك النفسية، كذلك لمعنوياتك. يشعرك الأمر بحالة من الإحباط ويدخلك في دوامة من اليأس إذ لا تعرف ماذا تفعل وتشعر بالذنب. للخروج من حال اليأس هذه لا بد وأن تتواصل مع الذين عرضوا فرصة عمل. كذلك عليك الإقتراب من أصدقائك في هذه الفترة. اذهب لزيارتهم فيقابلونك بالمثل وهكذا لا تشعر بالفراغ ويمر وقتك بسرعة. عليك بالحفاظ على العلاقة الجيدة مع الزملاء في العمل الذي تركته، راسلهم دورياً لمعرفة آخر أخبارهم. قد يسمع أحدهم بفرصة عمل متاحة ويخبرك عنها.

• تخصيص وقت لنفسك: إن البحث عن العمل هو عمل بوقت كامل. ابحث في الانترنت، حدّث سيرتك الذاتية، قم بزيارة الشركات وتقدم إلى الوظائف التي تناسبك. هذا الأمر له سلاح ذو حادين، الأول هو أنك تخرج من المنزل وتموه عن نفسك والثاني هو أنك تقوم بعمل مفيد لك. في حال الجلوس في المنزل، بدون عمل، قد يكون من الصعب أن تتقدم وأنت تحمل أفكاراً سوداوية وسلبية. فكر بطريقة إيجابية لتتطور وتشعر بالراحة. ماذا عن ممارسة إحدى أنواع الرياضة كالمشي مثلاً؟ سيساعدك الأمر على تهدئة أعصابك. ننصحك أيضاً بمحاولة تطوير نفسك مهنياً. يمكنك اللجوء إلى قراءة الكتب، البحث في الإنترنت عن مواضيع تهمك، تعلم اللغات الأجنبية الجديدة، مشاهدة الأفلام... بتغيير الأفكار التي تجول في رأسك سوف تستطيع الحصول على وجهات نظر جديدة والأهم تعود لك الرغبة بالمضي قدماً نحو الأفضل.

• التنظيم: الفوضى تسبب الفوضى. من الصعب البحث عن عمل دون تدوين أسماء الشركات التي تقدمت إليها. يمكنك تنظيم جدول على الحاسوب، يظهر لك الشركات التي أرسلت لها سيرتك الذاتية بواسطة البريد الإلكتروني، تلك التي زرتها شخصياً، المقابلات التي أجريتها والشركات المتبقية التي يجدر عليك مراسلتها. هذا الأمر سيسهل عليك العمل ويوصلك سريعاً إلى الهدف.

 

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard