سعَيد لـ"النهار": انتصار موصوف لـ"حزب الله"

25 تشرين الأول 2016 | 08:15

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

في خلاصة لقراءته في المرحلة المقبلة، سجّل منسق الأمانة العامة لقوى 14 آذار الدكتور #فارس_سعيد لـ"النهار" أن "ما حصل هو انتصار موصوف لـ #حزب_الله وإيران في لبنان، وعدم الاعتراف بالخسارة لا يساعد في الخروج منها، فهناك وصاية إيرانية تحلّ على لبنان بعد الوصاية السورية، وضمان لبنان لم يعد في الدستور والقانون بل في "مرشد الجمهورية" السيد حسن نصرالله بناء على مقايضة يوزع من خلالها المواقع، حتى رئاسة الجمهورية لقاء الاستسلام لمصالح "حزب الله" وحمايتها. وأما الجناح السوري في داخل قوى 8 آذار فأصبح ضعيفاً لأن إيران صارت هي حامية النظام في سوريا".

واعتبر أن "القوى الـ 14 آذارية سقطت كلها لأنها لم تسلم بترشيح النائب عون للرئاسة، وبقي حزب "القوات اللبنانية" و"تيار المستقبل" اللذان التحقا بقواعد لعبة الوصاية الجديدة، أي المقايضة بين الكرسي والنفوذ، وهناك غيرهما سبقهما على الطريق. ولاحظ أنها المرة الأولى في تاريخ لبنان المعاصر يؤمن المسيحيون الغطاء الكامل لوصاية وسلاح غير لبنانيين على البلاد، بعدما قاوموا الوصاية الفلسطينية والاحتلال السوري. ورأى أن فريق 8 آذار حجز رئاسة الجمهورية لفريقه، وهو يحضّر النائب سليمان فرنجية وليس غيره لدخول قصر بعبدا بعد عون. وتوقع ألا يلقى المسيحيون في المرحلة المقبلة آذاناً صاغية لدى مطالبتهم بتحسين حضورهم في الدولة، بل سيكون الجواب "أتينا لكم بعون رئيساً وأعدناكم إلى السلطة فماذا تريدون أكثر؟".

والخلاصة الأبرز في رأي الدكتور سعَيد أن اللبنانيين بعد حقبة "الوجود السوري شرعي وضروري وموقت" سيعيشون حقبة "سلاح حزب الله شرعي وضروري ودائم".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard