بالصور- المناظرة في مواقع التواصل..."إياكِ والسعال يا هيلاري"

27 أيلول 2016 | 19:07

اجتاح سيلٌ من الـ"ميمات" الساخرة وسائل التواصل الاجتماعي بعد المواجهة بين هيلاري #كلينتون ودونالد #ترامب خلال المناظرة الرئاسية الأولى ليل الاثنين.
وصفت كلينتون ترامب بأنه عنصري ويمارس التمييز بحق النساء خلال المناظرة التي أجريت في جامعة هوفسترا في لونغ آيلند في نيويورك قبل ستة أسابيع من اليوم الانتخابي. حتى إن المرشحة الديموقراطية انضمت بنفسها إلى حفلة المزاح، ونشرت صورة تظهر فيها مبتسمة فيما كان ترامب يستشيط غضباً. غير أن مستخدمين آخرين لمواقع التواصل الاجتماعي أعربوا عن يأسهم، ففي حين أن المناظرة قد تبدو مسلّية، على الأميركيين أن يختاروا الآن رئيساً بين المرشحَين "المليئين بالعيوب".




في إحدى الـ"ميمات" التي رصدتها "دايلي مايل"، تظهر كلينتون مع نظارتَين سوداوين على عينَيها وتقول ممازحة: "الآن أعلم لماذا يسمّيني البائسون Killary – لأنني قتلت ترامب الليلة". يُشار في هذا الإطار إلى أن كلينتون أثارت جدلاً في وقت سابق هذا الشهر عندما نعتت "نصف" أنصار ترامب بالـ"بائسين"، وقصدت بكلامها هذا الأشخاص العنصريين أو الذين يمارسون التمييز بحق المرأة أو الذين يعانون من رهاب المثليين أو رهاب الأجانب.
وقد لمّح عدد كبير من الـ"ميمات" إلى أن كلينتون سحقت ترامب في المناظرة، ومنها صورة للمرشح الجمهوري يبدو فيها عابساً مع العبارة الآتية: "هكذا يبدو وجهك عندما تكون متنمراً وتتغلّب عليك فتاة".

 

ونُشِرت صورة مع التعليق الآتي: "عندما تضحك على هيلاري ودونالد وهما يتجادلان في المناظرة ثم تتذكّر أن أحدهما سيصبح رئيسنا العتيد". وكذلك سرق ترامب الأضواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي من خلال هاشتاغ #Trumpsniffle (شهيق ترامب). فقد شوهِد رجل الأعمال الثري وسُمِع يشهق مراراً وتكراراً خلال المواجهة مع منافسته الديموقراطية في المناظرة الأولى. وقد اجتاحت "تويتر" موجة من الـ"ميمات" والرسوم المتحركة فيما حاول المشاهدون معرفة السبب وراء سيلان أنف ترامب. سرعان ما استقطبت الحسابات الساخرة عن التهاب الجيوب الأنفية لدى ترامب (@TrumpsSinuses) وشهيق ترامب (@TrumpSniff) عدداً كبيراً من الأتباع. وفي هذا السياق، ذكر أحد المعاونين في الحملة أن ترامب، 70 عاماً، ليس مصاباً بالزكام.

 


وقد استغل العديد من المغرّدين مسألة الشهيق لينتقدوا ترامب على خلفية سخريته المتكررة من الوضع الصحي لكلينتون، 68 عاماً، التي أصيبت بالتهاب رئوي في وقت سابق هذا الشهر، ومن قدرتها على التحمل.
غرّد سكوت شارتون: "أنا قلق على صحة دونالد ترامب – هل الشهيق هو من عوارض شيءٍ أشدّ خطورة؟" وسخرت إحدى الـ"ميمات" من عدم اتفاق المرشحين للرئاسة على أي شيء على الإطلاق: "هيلاري: لا... ترامب: خطأ. هيلاري: أنا أعتق... ترامب: خطأ. هيلاري: السماء زرقاء. ترامب: خطأ".

وورد في تعليق على صورة أخرى أن المونولوغ الذي يدور في رأس كل واحد من المرشحَين هو على الأرجح على الشكل الآني: هيلاري تفكّر في نفسها: "إياك والسعال. إياك والسعال"، أما ترامب فيفكّر في نفسه: "إياك والعنصرية. إياك والعنصرية".
وأثار برني ساندرز الذي كان مرشحاً في الانتخابات التمهيدية الديموقراطية تعاطف مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مع نشره صورة له وهو يشاهد المناظرة عبر شاشة التلفاز. فقد دعا أتباعه إلى متابعة المناظرة فيما شنّ هجوماً عنيفاً على ترامب– إلا أنه تلقّى الكثير من الردود من أشخاص يشعرون بالأسى عليه. فقد غرّد أحدهم: "صورة برني ساندرز وهو يتفرّج على بلادنا تتداعى هي المشهد الأتعس لعام 2016". وكتب آخر مغرّداً: "صورة برني ساندرز يشاهد المناظرة عبر شاشة التلفاز تشعرني بحزن شديد".

 


وأشار بعض المستخدمين إلى أنه لا بد من أن الرئيس أوباما يستمتع كثيراً بالمناظرة. فقد غرّد أحدهم: "في ليلة المناظرة، يبدو 'باري أو' بحالة جيدة جداً، وهو يعرف ذلك". ويظهر أوباما في إحدى الـ"ميمات" يتحدث عبر الهاتف في البيض الأبيض سائلاً: "هل تشاهد هذا القرف؟"
وقد ذكر موقع "تويتر" أن المناظرة شكّلت المحطة السياسية التي أثارت العدد الأكبر من التغريدات في تاريخ الموقع، مضيفاً أن ترامب كان محط تركيز 62 في المئة من المحادثات عبر الموقع.



وشكّلت المحادثات عن ترامب عبر موقع "فايسبوك" نسبة 79 في المئة من النقاش حول المناظرة، في حين بلغت حصة كلينتون 21 في المئة.
على الرغم من ذلك، بدا أن المشاعر الإيجابية مالت باتجاه كلينتون. فقد ذكرت شركة "زومف" لتحليل مواقع التواصل الاجتماعي أن معدل التغريدات التي أتت على ذكر كلينتون بلغ نحو 1.5 إلى 1، أي في مقابل كل تلميح سلبي، كان هناك 1.5 تلميح إيجابي.
أما المشاعر تجاه ترامب فقد تأرجحت، لتنتهي بالتعادل تقريباً، مع تلميح إيجابي واحد في مقابل كل تلميح سلبي. والمواضيع التي تمحورت حولها معظم التغريدات كانت الاقتصاد، والشؤون الخارجية، والطاقة والبيئة، والإرهاب والسلاح.



 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard