20 قتيلا في غارة على قافلة انسانية في حلب... دمشق وموسكو تتنصلان

20 أيلول 2016 | 16:19

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

لا يزال المسؤول عن غارت أمس على قافلة من المساعدات الانسانية في سوريا اذ ان كل من دمشق وموسكا نفيا مسؤوليتهما عن الموضوع. وكان مسؤولون اميركيون قالوا ان الغارة نفذت من قبل طائرات النظام السوري او حلفائه الروس وعلى موسكو تحمل المسؤولية.
ولم يتمكن المرصد السوري لحقوق الانسان من تحديد ما اذا كانت الطائرات روسية او سورية.

 

وفي الاطار عينه، اعلن الاتحاد الدولي للصليب الاحمر والهلال الاحمر ان الغارة التي استهدفت أمس قافلة من المساعدات الانسانية في سوريا اوقعت نحو عشرين قتيلا مدنيا.

واوضح الاتحاد في بيان "قتل نحو عشرين مدنيا وموظف في الهلال الاحمر السوري بينما كانوا يفرغون مساعدات انسانية حيوية من الشاحنات. وقد اتلف القسم الاكبر من المساعدات".
اصيب ايضا في الغارة التي لم تعرف الجهة المسؤولة عنها مستودع الهلال الاحمر السوري في اورم الكبرى في محافظة حلب.
وصرح رئيس الهلال الاحمر عبد الرحمن العطار في بيان "نحن مستاؤون جدا لمقتل هذا العدد من الاشخاص من بينهم زميلنا مدير الفرع المحلي عمر بركات".
وتابع العطار "كان عضوا ملتزما وشجاعا ضمن اسرة موظفينا من المتطوعين الاوفياء الذين يعملون دون كلل للتخفيف من الام الشعب السوري. من غير المقبول ابدا ان يواصل الموظفون والمتطوعون لدينا دفع ثمن باهظ نتيجة استمرار المعارك".
ويقول الاتحاد الدولي للصليب الاحمر والهلال الاحمر ان 54 موظفا ومتطوعا في الهلال الاحمر السوري قتلوا خلال تاديتهم عملهم.
من جهته، اعلن ينس ليركي احد المتحدثين باسم مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية لوسائل الاعلام الثلاثاء ان المكتب طلب فتح "تحقيق" في الهجوم الذي وقع الاثنين في محافظة حلب بينما كان الصليب الاحمر والهلال الاحمر لديهما كل التصاريح اللازمة من اجل نقل مساعدات الى 78 الف شخص في اورم الكبرى".
وصرح رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر بيتر مورر الثلاثاء "انطلاقا من المعلومات المتوفرة حول هجوم الامس، هناك انتهاك سافر للقانون الانساني الدولي وهو امر غير مقبول ابدا".

ونفى الجيش السوري استهداف القافلة، وفق ما نقلت الوكالة العربية السورية للانباء "سانا" عن مصدر عسكري. وتابعت الوكالة نقلا عن المصدر نفسه "لا صحة للانباء التي تتناقلها بعض وسائل الاعلام عن استهداف الجيش العربي السوري قافلة مساعدات انسانية فى ريف #حلب" الغربي.
ويأتي نفي الجيش السوري بعد نفي آخر لوزارة الدفاع الروسية التي اعلنت ان "الطيران الروسي أو السوري لم ينفذ أي ضربة جوية على قافلة إنسانية تابعة للأمم المتحدة في جنوب غرب حلب".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard