رحلَ وسيم المليء بالحياة بسبب انفجار إطار شاحنة!

20 أيلول 2016 | 15:47

المصدر: "النهار"

الضحية.

"وسيم" بلدة كفرتبنيت – النبطية رحل اليوم بحادث مأسوي، بعدما انفجر إطار شاحنة كان يصلحها منهياً حياته في عز شبابه. رحل العريس قبل أن يفرح بطفل يحمله بين ذراعيه، ويكمل أحلامه. في مجبل الباطون الذي يعمل فيه سلّم الروح مفاجئاً الجميع بسبب وفاته.
عند الساعة الثامنة وعشر دقائق صباحاً خطف شبح الموت حياة وسيم علي طباجة ابن الأربعة والثلاثين ربيعاً، أراد تلحيم حديد إطار شاحنة معبأ بالهواء، فانفجر بعدما ارتفعت حرارته بحسب ما قاله صديقه وجاره قاسم حايك الذي قصد مسرعاً المجبل بعد وصول الخبر.

صاحب المجبل ابرهيم طباجة مصدوم من هول الكارثة، كيف لا وقد رافقه قريبه وسيم في العمل منذ افتتاح المجبل، فكان "الدينامو والجوكر"، بل كما قال لـ"النهار": "هو المؤسسة، كان يعمل في كل الأقسام ويدير كل شيء"، مضيفاً: "صباحاً اتصل بي وأخبرني انه سيقصد بيروت، لم أسأله عن السبب فهو مفوّض القيام بما يريد، لأفاجأ بالخبر".


رحيل "البسمة"
لن يعاود وسيم الذي تزوّج منذ خمسة أشهر بفتاة من بلدة صريفا الاعتناء بكلبه حيث كان يمارس رياضة المشي وإياه بعد الانتهاء من عمله، وكما قال قاسم: "كان متعلقاً به كثيراً، يعتني به ويواظب على إخراجه يومياً من المنزل بعد الظهر، قبل أن يقصد مركز الدفاع المدني في المساء والذي تطوّع فيه منذ سنوات لتأدية واجبه الإنساني". وأضاف "لا أصدق أنه فارقنا ولن نعاود السهر معاً وتبادل الأحاديث والضحكات، فهو، كما معروف عنه، شاب مرح وصاحب نكتة، يضحي بنفسه من أجل غيره".


نهاية "غريبة"!
في الأمس، أمضى صغير عائلته المؤلفة من ثلاثة أشقاء وشقيقتين السهرة مع صديقه المقرب علي حايك الذي قال لـ"النهار": "كان كعادته مليئاً بالحياة، البسمة لا تفارق وجهه، عند الساعة الثانية عشرة منتصف الليل ودّعني ورحل، لم أتوقع اني لن أراه مجدداً أو نجلس معاً". وأضاف "كل الكلام لا يعبّر عن أخلاق ذلك الشاب...".
بعد الحادثة حضرت سيارات الإسعاف الى المكان وبدأت عناصر من الأدلة الجنائية تحقيقاتها. مخفر النبطية استلم القضية، وقد قال مصدر أمني لـ"النهار": "التحقيق لا يزال مستمراً لكن بحسب المعلومات الأولية انفجار إطار الشاحنة هو السبب في وفاته".
بعد صلاة عصر اليوم سيوارى وسيم في مدافن بلدته، ليغلق كتاب حياته بنهاية أغرب من الخيال!

"قطعة حرية" معرض جماعي لـ 47 مبدعاً تجسّد رسالة "الدفاع عن الحرية ولبنان"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard