"نداء عاجل" من رلى أمين: زوجي السابق يمتنع عن إعادة ابنتي اليّ

9 أيلول 2016 | 20:31

المصدر: "فايسبوك"

  • المصدر: "فايسبوك"

خلال احدى اطلالات رلى على قناة "الجزيرة" الانكليزية.

أطلقت الاعلامية البارزة رلى أمين "نداء عاجلاً" الى من في امكانهم مساعدتها لوقف ما أسمته "انتهاك حقوقها وحقوق ابنتها" وعدم القدرة على تنفيذ قرارات المحكمة الأردنية.

ونشرت أمين التي تكافح منذ 3 سنوات للحصول على حقوقها في احتضان ابنتها اثر طلاقها من رجل الاعمال الاردني محمد عجلوني، رسالة على صفحتها الخاصة في "فايسبوك" قالت فيها: "كلتانا (رلى وابنتها) متعبتان جداً، لقد استُنزِقت قوانا ونشعر بعدم الاستقرار. ولم نعد نقوى على التحمّل. نرجو المساعدة". 

وفي الآتي، نص ما نشرته الزميلة أمين التي تملك سيرة ذاتية حافلة بالمحطات المهنية أبرزها عملها في قناتي الـ"سي.ان.ان" و"الجزيرة" الانكليزية: 

 

"اصطحب زوجي السابق محمد عجلوني ابنتي دينا، 7 أعوام، في الزيارة المعتادة ويمتنع عن إعادتها إليّ بحسب ما ينص عليه قرار المحكمة.

تقول الشرطة إنها لا تستطيع فعل شيء لمساعدتي. أنا يائسة جداً. إذا كان أحد يعرف كيف يمكنني أن أضع حداً لهذا الانتهاك لحقوق ابنتي وحقوقي، أرجو إعلامي بالأمر... تستمر هذه الانتهاكات منذ ثلاثة أعوام، ولا تقتصر على انتهاك حقوقنا الطبيعية، بل تتعداها أيضاً لتشمل مخالفة القوانين وحتى قرارات المحكمة.
إذا كان هناك مَن يستطيع مساعدتي في الأردن بشأن المسار القانوني الذي يجب اتباعه، أرجو إعلامي بالأمر.
يدّعي زوجي السابق أن دينا مريضة، لكنه لا يسمح لي بإحضارها أو برؤيتها، مع أنني سلّمته إياها بنفسي هذا الصباح وكانت بصحة جيدة.
دينا ممنوعة من السفر إلى خارج الأردن منذ ثلاثة أعوام. ومع أننا تمكّنا من التوصل إلى تسوية تتيح لها السفر لمدة 18 يوماً خلال العطلة الصيفية، ومع أنني أمضيت الصيف بكامله في المحكمة في محاولة لفرض تنفيذ هذا القرار، لم أفلح في ذلك. والد دينا والمحكمة الشرعية لم يسمحا لها بالسفر إلى الولايات المتحدة، مع العلم بأنها تملك جواز سفر أميركياً، وزوجي السابق بحوزته جواز سفر أميركي أيضاً ويتردد كثيراً إلى الولايات المتحدة، لكنه يقول إن ذهاب ابنته إلى هناك سوف يتسبب لها بالأذى.
تتوالى الانتهاكات. لقد ضقنا ابنتي وأنا ذرعاً بالانتهاك المتواصل لحقوقنا، حتى إننا غير قادرين على تنفيذ قرارات المحكمة. كلتانا متعبتان جداً، لقد استُنزِقت قوانا ونشعر بعدم الاستقرار. ولم نعد نقوى على التحمّل. نرجو المساعدة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard