ماذا بعد قرصنة محتوى الإنترنت؟

29 حزيران 2013 | 16:16

بدأت شركة "بت تورنت" المطوّرة لبرنامج مشاركة المحتوى عبر الإنترنت بتقنية المشاركة "تورنت" في سياسة النأي بالنفس والابتعاد من قرصنة المحتوى الأصلي على شبكة الإنترنت، مؤكدة أن خدمتها لمشاركة الملفات لا تهدف الى تسهيل التحميلات غير الشرعية.
وقال مات ماسون، نائب الرئيس لقطاع التسويق في الشركة، إن الأشخاص الذين يدخول إلى البرنامج للحصول بطريقة غير قانونية على المحتوى المحمي بقوانين الحقوق الفكرية، يستخدمونه على نحو خاطئ.
وأضاف: "نحن لا نستضيف محتوى منتهكاً لحقوق الملكية الفكرية، ولا نشير إلي ذلك المحتوى، ومن غير الممكن حرفيا أن تحملوا بشكل غير قانوني شيئاً ما باستخدام برنامج بت تورنت".
وأشار إلى أنه، بالنسبة الى أعمال القرصنة سوف يحتاج الناس إلى أدوات للبحث، أي موقع يحتوي على محتوى مقرصن، ومدير لإدارة ذلك المحتوى، وهم لا يقدمون أياً من تلك الأشياء.
وجاءت تعليقات ماسون عقب تقارير تحدثت حول أن دراما "جيم أوف ثرونس" Game Of Thrones اختيرت كأكثر البرامج التلفزيونية قرصنة على برامج "بت تورنت"، لكن رئيس قطاع التسويق بالشركة أصر على أنه لا يوجد ما يسمّى بقرصنة "بت تورنت".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard