كتلة "المستقبل": نؤكّد أولوية انتخاب رئيس للجمهورية ثم إقرار قانون جديد للانتخابات النيابية

21 حزيران 2016 | 18:19

أكّدت كتلة "المستقبل" أنّ الجلسات المحددة للحوار الوطني في 2 و 3 و 4 آب المقبل، هي "استمرار للحوار القائم وفق جدول الأعمال الموضوع والمتفق عليه تحت سقف #اتفاق_الطائف حصراً، باتجاه استكمال تطبيقه خصوصاً لجهة إنشاء مجلس للشيوخ وإقرار اللامركزية الادارية".

وجددت الكتلة، في بيان، تأكيدها "أولوية انتخاب رئيس جديد للجمهورية يصار بعدها إلى اقرار المجلس النيابي لقانون جديد للانتخابات النيابية، الذي لرئيس الجمهورية صلاحية في ابداء الملاحظات عليه ومن ثم اجراء الانتخابات النيابية وفق هذا القانون".

إلى ذلك، طالبت الكتلة الأجهزة الأمنية والقضائية بالإسراع في تحقيقات التفجير الذي استهدفت بنك لبنان والمهجر، منبهةً مما "تركته هذه الجريمة من تداعيات وانعكاسات سلبية وخطرة على صورة الأوضاع الأمنية والاقتصادية في لبنان"، مضيفةً ان "الجهاز المصرفي، ملزم كغيره من الأجهزة المصرفية في جميع دول العالم بما فيها كل من إيران وروسيا باحترام القواعد التي يعمل على أساس منها النظام المالي والمصرفي العالمي، ولذلك فإن الجميع يدعو الى تفهم هذه الحقيقة والدفع باتجاه اعادة الامور الى حيث يجب ان نكون في العلاقة الثنائية والصحيحة بين المصارف من جهة، ومصرف لبنان وهيئة التحقيق الخاصة لديه من جهة ثانية، وذلك حفاظاً على الاستقرار وتعزيزاً لمستويات الثقة في الاوضاع الاقتصادية والمالية والنقدية.

من جهة أخرى، أبدت الكتلة أسفها "لازدياد أعداد الضحايا من الشباب اللبناني الذين يسقطون في سوريا والذين أعلن عنهم #حزب_الله "، آملةً أن "يرتفع "حزب الله" إلى مستوى المسؤولية الوطنية التاريحية ويبادر الى مراجعة سياسته الأحادية ومواقفه الحزبية التي أدت به الى التورط في الحرب الدائرة التي يشنّها النظام ضد الشعب السوري، وأدّت الى توريط لبنان واللبنانيين في أتون هذه الحرب المدمرة وإدخالهما في صراعات وعداوات وأحقاد لا تنتهي بين شعبين شقيقين وجارين".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard