ريفي لـ"النهار": نسبة الاقتراع المتدنية قد تعود احباط من الطبقة السياسية

29 نوار 2016 | 17:31

المصدر: "النهار"

تصوير ناصر طرابلسي.

غصت دارة وزير العدل المستقيل اشرف ريفي في طرابلس بالمؤيدين والمقربين، وتحوّلت في الآونة الأخيرة خلية نحل يتم التنسيق من خلالها لكسب المعركة في مواجهة اللائحة الائتلافية المقابلة. وتحدث ريفي لـ"النهار" عن أجواء الانتخابات، فقال عن نسبة الاقتراع المتدنية ان "النسبة تصاعدت تدريجياً ولكن ليس في الشكل الكافي. فمزاج المدن يختلف عن القرى حيث تأخذ الانتخابات طابعاً عائلياً. ومن جانب آخر، أعتقد ان هناك حالة إحباط وعدم رضى عن الطبقة السياسية، عبّرت عنها الناس عبر عدم الاقبال كما يجب على الاستحقاق البلدي". اما عن احتمال حصول خرق، فأوضح ان "اي كلام هو استباق للنتائج، وفي الثلاثين من ايار، إن نجحت اللائحة ستكوّن هي البلدية، وان فاز جزء منها ستشارك في البلدية، واذا سقطت ستكون ربما بلدية ظل."

سألنا ريفي عن الانتقاد الذي يوجه له بأن خطابه يلعب على الوتر الطائفي، فأجاب ان "طرحي وطني وليس سنياً. انا افاخر ان أكون سنياً لكن طرحي وطني وليس مذهبياً. واريد ان تكون طرابلس مدينة جامعة فيها عيش مشترك إسلامي مسيحي وسني علوي أيضاً. فمشكلتنا ليست مع الطائفة العلوية انما مع رفعت عيد الذي اعتدى على المدينة." اما بالنسبة الى احتمال حصول تسوية مع "تيار المستقبل" لتوحيد الشارع السني، فقال " لست مستقبلياً بالمعنى التنظيمي ولكني حالة حريرية مستقلة. عندما تكون هناك طروحات تتماشى مع قناعاتي اتوافق معها، واذا كانت تتناقض وتوجيهاتي لا أوافق عليها، لا أبيع ثوابتي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard