25 أيار: حرِّروا الرئاسة من أدوات الوصاية

25 نوار 2016 | 08:49

اليوم 25 أيار. إنه عيد المقاومة والتحرير. من المعيب ألا نعترف بهذا العيد أو أن يحاول البعض تجاوزه وتناسيه لاختلافه السياسي أو الأيديولوجي مع "حزب الله" الذي حصر بنفسه مقاومة انطلقت قبله بكثير، واستمرت الى اليوم بأشكال مختلفة وعلى جبهات عدة. وقد أفاد الحزب من العاملَين الإيراني والسوري لتكريس حصرية المقاومة لنفسه وإلغاء الآخرين. العامل الأول للإمساك بالورقة اللبنانية، والثاني لتحقيق مصالح وفوائد من العامل الأول. إنها سياسة الإلغاء التي تتكرر في لبنان بأشكال متعددة، ومنها أخيراً التحالف المسيحي الذي يحاول أن يثبت قوته بإلغاء الآخرين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard