ماذا بعد اقفال مطمر الناعمة؟

18 نوار 2016 | 12:13

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

أقفل #مطمر_الناعمة أبوابه، وسط تساؤلات عن مصير النفايات الجديدة، خصوصاً أن مطمري الكوستابرافا وبرج حمود الملاصقين للبحر لا يزالان قيد التجهيز، وغير مستعدين لعملية طمر صحية.

وتترافق مع هذه التساؤلات تحذيرات من خبراء وناشطين بيئيين مما أسموه بـ"الكارثة والجريمة" التي تقوم بها الدولة بطمر النفايات عند أطراف البحر المتوسط وتطرح البدائل الطارئة، فيما يعتبر ناشطون أخرون أن وجودها في هذه الأمكنة أفضل من تكدسها في الشوارع في انتظار استكمال خطة العمل المستدامة لمعالجة النفايات، أما راعية الطمر فلا ترى أي ضرر بطمرها هناك طالما انها معزولة عن البحر.
ومن المتوقع ان يعلن عن نتائج المناقصات لتأهيل وردم كل من مطمري "الناعمة" وبرج حمود بعد ان تأهل عدد من الشركات للمهمة.

ومن المنتظر بعد اقفال مطمر الناعمة، ان تعتمد قاعدة "المرآب" بحيث يتم تخصيص الى جانب كل مطمر مساحة تخزن النفايات فيها إلى حين الانتهاء من تحضير المطمر. وتتابع الخطة لجنة برئاسة وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق وفق ما علمت "النهار" من مصادر في وزارة البيئة.
وتنتظر النفايات في مرآب تلزيم انشاء كاسر الامواج وتغليف أرض المطمر، قبل البدء بعملية الطمر. وتؤكد المصادر أن لا مشاكل على تلزيم كاسر الامواج في كوستابرافا وسيتضمن أيضاً عملية الردم والتغليف الارضي.

جريمة بيئية؟
ويختلف الناشطون حيال استخدام المطامر، إذ يشدد رئيس الحركة البيئية اللبنانية بول أبي راشد "الجريمة التي تقوم بها الدولة في حق بحر لبنان"، مشدداً على أن "كاسر الأمواج لا يفضل النفايات عن البحر، والعصارة ستتجاوز الحاجز مثلما حصل في منطقة الجية حيث باتت النفايات تتراكم في البحر، والأمر نفسه سيحصل في الكوستا برافا إذ ستنتقل النفايات في اتجاه كسروان وجبيل والبترون والامر نفسه في شأن برج حمود في الشمال".
ويشير إلى أن "النفايات توضع حاليا بجانب البحر والعصارة تصب في المياه، فما بالكم لو بدأ وضع النفايات على الردم، وهناك موقع سياحي أثري كان يتواجد فيه الجيش وتركه"، واصفاً ما يحصل بـ"الكارثة ولا يجب السكوت عنها، وهم يهولون على الناس، كالحديث عن عودة النفايات الى الشوارع، فحينها يسكت الناس على وضعها في البحر"، معتبرا ان الهدف من المطامر هو "ان يكسبوا الأرض ونحن نخسر البحر والسياحة، وسنستمر في البحث عن وسائل لتوقيف المشروع ومنها شكوى إلى الأمم المتحدة لنحمل الدولة المسؤولية، لأن المسوؤلين لا يتحملون مسؤوليتهم في تطبيق اتفاقية برشلونة لحماية البحر المتوسط، وأعطينا مدة زمنية إذا لم يتحركوا سنقوم بفضيحة دولية وننسق مع المجتمع المدني المتوسطي لايقاف هذه التعديات على البحر المتوسط".
وترد مصادر وزارية على هذا الكلام بأن "لا علاقة للمطمر بالبحر، وكاسر الامواج الذي سيتم انشاؤه سيعزل المكان عن المياه، وستكسب بلدية الشويفات أرضا بمساحة حوالى 140 الف كلم مربع"، مشددة على أن " لا علاقة لمؤتمر برشلونة بالأمر طالما أن المطمر مفصول عن البحر".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard