مشكلات الأولاد في المدارس

25 نوار 2013 | 16:48

تُعدّ أميركا اللاتينية منطقة تضم أعلى نسبة من حالات التنمر (سرقات وإهانات واعمال عنف جسدي) في المدارس، مع 7 تلامذة من أصل 10يقعون ضحية هذه الظاهرة بحسب المنظمة غير الحكومية "بلان انترناشونل" التي تعزو هذه المشكلة إلى أعمال العنف المستشرية في المنطقة والتفاوت الشديد بين الطبقات الاجتماعية.
وشرحت مونيكا دارير المتخصصة في شؤون الأطفال في المنظمة خلال مؤتمر صحافي عقد في مدينة بنما، أن مشكلة التنمر في المدارس تشمل 70 % من الاطفال في المنطقة مباشرة أو غير مباشرة ... فهم إما قد عانوها شخصيا أو شهدوا عليها.
وقد شملت هذه الدراسة هندوراس ونيكاراغوا وغواتيمالا والسلفادور والبرازيل وكولومبيا والإكوادور والبيرو والباراغواي وهايتي وجمهورية الدومينيكان وبنما وبوليفيا.
واعتبرت المنظمة غير الحكومية أن أعمال العنف التي تشهدها غالبية هذه البلاد بوتيرة يومية، هي السبب الأساسي لتفاقم هذه المشكلة. ففي أميركا الوسطى مثلاً، تبلغ نسبة جرائم القتل السنوية 40 حالة لكل ألف نسمة، وهي أعلى بخمس مرات من المعدل العالمي.
وعزت "بلان انترناشونل" هذه المشكلة أيضاً إلى التفاوت الشديد في الطبقات الاجتماعية السائدة في أميركا اللاتينية، فضلاً عن التهميش الذي يشمل بعض الفئات، مثل المعوقين والسكان الأصليين وأطفال المناطق المحرومة.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard