أوروبا تدرس فرض عقوبات على ثلاثة ليبيين

11 آذار 2016 | 20:53

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

أشار ديبلوماسيون الى أنّ وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي "يدرسون فرض عقوبات على ثلاثة ليبيين يعتبرون أنهم يعرقلون جهود الأمم المتحدة لتشكيل حكومة وحدة وطنية"، وإنهم قد يتخذون هذه الخطوة حتى إذا تمّ الاتفاق على حكومة.

ويبحث الوزراء الاثنين خلال مأدبة غداء في بروكسل إجراءات تدعمها فرنسا بقوة لحظر السفر وتجميد الأصول. وقال ديبلوماسيون إنّ مبعوث الأمم المتحدة إلى #ليبيا مارتن كوبلر "سيحضر أيضاً وإن كان لا يؤيد أو يعارض العقوبات".

والثلاثة المعرضون لخطر العقوبات هم نوري أبو سهمين رئيس المؤتمر الوطني الليبي، وهو البرلمان الموازي ومقره طرابلس، وخليفة الغويل الذي يرأس إحدى الحكومتين المتنافستين، وعقيلة صالح رئيس البرلمان الليبي المعترف به دولياً ومقره طبرق.

ويقول مسؤولون فرنسيون وإيطاليون منذ أكثر من عام إن الفراغ السياسي في ليبيا يتيح لمتشددي #داعش ترسيخ وجودهم. وتعثرت جهود تشكيل حكومة وحدة في ليبيا بسبب مقاومة معارضي العملية السياسية أو من يصفهم مسؤولو الاتحاد الأوروبي "بمفسدي" العملية السياسية.

وقال ديبلوماسي بالاتحاد الأوروبي أنّ "من غير المتوقع أن يتخذ وزراء خارجية الاتحاد القرار الاثنين، لكن قرارا يمكن أن يصدر في وقت لاحق من الأسبوع. وأضاف الديبلوماسي: "نتوقع قراراً الأسبوع القادم بشأن فرض عقوبات على هؤلاء الثلاثة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard