لبنانيون ساخرون: وزير للتسامح في الإمارات وعنا ممنوع التقبيل!

10 شباط 2016 | 19:28

المصدر: "فايسبوك، تويتر"

  • المصدر: "فايسبوك، تويتر"

كما العادة، وجد اللبنانيون في وسائل التواصل الاجتماعي فرصة للتعبير عما يجدونه قابلاً للهزء والسخرية، لا سيما بعدما بلغت الحال في لبنان درجة تركت الشعب أمام حلين: التنكيت أو الجنون.

عيّنت إمارة #دبي اليوم وزراء للسعادة والتسامح والشباب، فكان الحدث مناسبة لـ"فورة لبنانية" عبر وسائل التواصل، تقارن ما تسعى إليه دبي من تقدّم وازدهار والتفات إلى الشعب، وما يرزح تحته لبنان من #نفايات وأزمات وزيادة في الضريبة.

في الآتي، بعض هذه التعليقات:

- "بالامارات صار عندهم وزيرين عمرهم تحت 25 سنة، وكمان وزير للسعادة ووزير للتسامح شوفوا العالم وين ونها الشعب المعتر وين...
بلبنان عنها بدل وزير للسعادة 30 وزير للتعاسة...
بلبنان معدل عمر الوزراء 65 سنة، والشباب إذا تظاهروا بياكلو أتله....
مسكين الشعب اللبناني...مسكين لي بقي من شعب لبنان...
هالشعب لي ممنوع يكون عنده رئيس، ونوابه مصيّفين كل السنة، وحكومته، مرحبا حكومة...
شعب دينه أكثر من 70 مليار دولار، ويا ريت هالدين بيّن شي محل...
شعب إداراته ومؤسساته بتحكمها الطائفية والمصالح والمحاصصة....
شعب، الفساد تغلغل بشرايين دولته والهدر والسرقة والسلط والعصابات بيتحكمون بمرافقه....
شعب مطاره ومرافئه، ودوائره ومؤسساته، ..."زلمة فلان وعلتان" بيحكومها، وإن كنت قبضاي خلص إذا ما بتعرف حدا...
شعب بيعش نصف عمره بعجقة السير وما حدها سألان، المهم أن تقطع مواكبهم، وسياراتهم...والعترة على المريض والختيار...و"بعد حماري لعمرو ينبت عشب"... (...) اللبناني عايش اليوم.... من قلة الموت.... الله يرحم لي راحوا...".

- مين ممكن نرشح وزير للسعادة في لبنان؟ يلا اقترحوا عمار حوري لأنو بيتسم دائماً لدرجة... بشوش الزلمي.

- في الامارات الشقيقة وزارة للسعادة وفي وطننا التعيس الدولة في اجازة. هناك اختاروا اخرى للتسامح وثالثة للشباب، ونحنا للنكد عنوان. جمهورية التعتير.

- على غرار وزارة السعادة في الإمارات... لماذا لا يخلقون وزارة التعاسة أو وزارة اليأس في لبنان؟ كلمتان تليقان بوضعنا كثيرا.

- اعزائي السياسيين اللبنانيين. صار في وزيرة اماراتية عمرها ٢٢ سنة. ملاحظة، نحنا مش بس لاغيينا من الحياة السياسية والاجتماعية، نحن كلنا لي بالعشرينات بعدنا اذا كتبنا ستايتس عالفيسبوك مننشحط ع التحقيق.

- عندنا: سعادة الوزير، وعندهم: وزير السعادة.

- وزير للتسامح في الإمارات وعنا ممنوع التقبيل.

- وزير السعادة في دبي، هيدي وزيرة لن تلتقي نظيرها يوما لانو لا نظير لها. شي حلو.⁩ مبروك دبي ويبقى لنا في لبنان أكوام الزبالة... وعفكرة أكثر من وحدة وزيرة مش كوتا وما كوتا عقبال عنا... أو لا نحنا غير بعد شوي رح نرجع نعكّ الغسيلات بالجرن... شعب كوما. 

- بالإمارات رح يصير في وزير للشباب عمرو تحت الـ25، ووزير للسعادة، ووزير للتسامح، ونحنا بلبنان بعدنا عم نطالب وزير البيئة يشيل الزبالة من الطريق.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard