بالفيديو- الصاروخ الذي أطلقته بيونغ يانغ يتمتع بمدى اطول من سابقه

9 شباط 2016 | 14:55

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

أعلن مسؤولون في وزارة الدفاع الكورية الجنوبية اليوم ان الصاروخ الذي أطلقته كوريا الشمالية يبدو اقوى من الذي اطلقته عام 2012 لكن بيونغ يانغ لا تزال تنقصها الخبرة لصنع صاروخ بالستي قادر على بلوغ الاراضي الاميركية.

وفي موازاة ذلك، واصل قادة كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان محادثاتهم حول تشديد العقوبات على بيونغ يانغ ساعين الى عقوبات دولية "قوية وفاعلة".

والصاروخ الذي نقل قمرا صناعيا لمراقبة الارض اطلق صباح الاحد ووضع في المدار بعد عشر دقائق بحسب التلفزيون الرسمي الكوري الشمالي.

واعتبر إطلاق هذا الصاروخ الذي انتهك عدة قرارات للامم المتحدة بعد أسابيع على التجربة النووية الكورية الشمالية الرابعة، تحديا نددت به المجموعة الدولية بشدة واعتبرته تجربة مبطنة لصاروخ بالستي.

وأكد البنتاغون الاثنين ان واشنطن تأمل في إرسال منظومة دفاع صاروخي متقدمة الى كوريا الجنوبية "في أسرع ما يمكن" حيث يبدأ البلدان مناقشات رسمية حول نصب منظومة اعتراض الصواريخ البالستية (ثاد)على أبواب كوريا الشمالية.

وقال بيتر كوك المتحدث باسم الوزارة "نود ان ننفذ هذه الخطوة بالسرعة الممكنة، دون ان نتطرق الى الاطار الزمني"، مضيفاً "بدأنا مشاورات الان مع الكوريين الجنوبيين، ونتوقع ان تتم هذه الخطوة بسرعة".

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الكورية الجنوبية رافضا الكشف عن اسمه ان الصاروخ الذي اطلق الاحد مشابه للصاروخ اونها-3 الذي اطلق في كانون الاول 2012.

لكن مداه بلغ بحسب التقديرات 12 الف كلم مقابل 10 الف كلم للصاروخ السابق.

واضاف ان كوريا الشمالية لا تملك بعد التكنولوجيا اللازمة لتحويل صاروخ الى صاروخ بالستي عابر للقارات لكنه اكد ان ان الصاروخ وضع جسما في المدار، تعذر التحقق ان كان قمرا صناعيا يعمل.

في هذه الاثناء أجرت رئيسة كوريا الجنوبية بارك غوين هيه اتصالا مع نظيرها الاميركي باراك اوباما في اطار سلسلة انشطة دبلوماسية للاتفاق حول كيفية معاقبة الشمال.

واتفق الرئيسان على "العمل لضمان تمكن مجلس الامن الدولي من اعتماد قرار حول عقوبات قوية وفاعلة" كما قالت الرئاسة في سيول.
كما اتفقا على استهداف كوريا الشمالية "بمختلف العقوبات والضغوط" الى جانب العقوبات الدولية.

وأفادت وكالة الانباء اليابانية جيجي برس ان بارك اجرت مكالمة مماثلة مع رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي الذي اتصل كذلك باوباما ليطلعه على بحث طوكيو في قرض عقوباتها الخاصة على بيونغ يانغ.

منذ أسابيع يجري التفاوض على مسودة قرار عقوبات تعمل عليه اليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة لكن الصين التي تتمتع بحق النقض وتعتبر حليفة الشمال الرئيسية مترددة في دعم اجراءات تستهدف اقتصاد كوريا الشمالية المنهك أصلاً.

وتخشى بكين ان يؤدي الضغط المفرط على بيونغ يانغ الى إثارة اضطرابات تؤدي الى موجات نزوح تعبر حدودها.

كما انها تخاف من ان يؤدي انهيار شامل للنظام الشيوعي المتشدد في بيونغ يانغ الى تشكيل كوريا موحدة متحالفة مع الاميركيين على أبوابها.

وأفاد مسؤول وزارة الدفاع ان مسار صاروخ الاحد كان مشابها لصاروخ الاطلاق الذي تمت تجربته في 2012 وانتشلت كوريا الجنوبية حطام مرحلته الاولى مقابل سواحلها الغربية.

لكن هذه المرة يعتقد ان الشمال اقدم على تفجير المرحلة الاولى في تجربة صاروخ الاحد الى 270 قطعة لاخفاء تفاصيلها التقنية.

ويخضع الشمال الى عدد من العقوبات الدولية بسبب تجارب صاروخية سابقة وثلاث تجارب نووية في 2006 و2009 و2013.

وهو يشدد بانتظام على ان هذه التجارب جزء من برنامج مشروع لاستكشاف الفضاء لكن الولايات المتحدة وحلفاءها يعتبرونها تجارب سرية لصواريخ بالستية.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard