عام على مقتل العريف الاسباني باستهداف مركزه في العباسية- الغجر

5 شباط 2016 | 20:18

المصدر: "النهار"

عام على مقتل العريف الاسباني فرانسيسكو خافيير صوريا (36 عاما) بقذيفة مدفعية اسرائيلية من عيار 155 ملم استهدفت برج المراقبة التابع لأحد مراكز #الكتيبة_الاسبانية في العبّاسية والذي يُعرف بـ4-28، وذلك اثناء القصف الاسرائيلي الذي طاول المنطقة ردّا على عملية لحزب الله تخلّلها اطلاق صواريخ، وأُجريت سلسلة تحقيقات على مستوى اسبانيا واسرائيل بهدف تحديد المسؤوليات وتثبيت فرضية ان القصف كان مقصودا او نفيها بذريعة خطأ عسكري، الا انّ اقدام اسرائيل على دفع تعويض بقيمة 200 الف اورو الى عائلة توليدو (زوجته وطفلته التي وُلدت بعد مقتل والدها)، يشكّل اعترافا ضمنيا بالمسؤولية، وهي المرّة الاولى التي تدفع اسرائيل تعويضا ماليا لعنصر من اليونيفيل تتسبّب هي بمقتله، بحسب ما أفادت مصادر حكومية اسبانية صحيفة "الباييس" الاسبانية. وكان وزير الدفاع الاسباني بيدرو مورينيس أعلن في نيسان الماضي امام الكونغرسان موت العريف الاسباني جاء نتيجة سلسلة من الأخطاء والاهمال التي ارتكبها الجيش الاسرائيلي ولكن دون نيّة القتل عمدا، ورغم ذلك فقد طالبت حينها عائلة توليدو بتحقيق قضائي مستقل.

ورغم مرور عام على مقتله فإن التحقيق في #اسبانيا لا يزال مستمرا، وفي هذا السياق طلبت المحكمة الوطنيةعبر قاضي التحقيق لدى الغرفة الرابعة للمحكمة الوطنية فرناندو اندرومنذ ايام في اسبانيا رسميا من وزارة الخارجية تزويدها بأي معطيات حول القضية وأن تستفسر من الجانب الاسرائيلي ما اذا كان يقوم بأي تحقيقات قضائية ايضا، سيّما وان القوات الاسرائيلية تلجأ عادة الى اجراء تحقيقات داخلية بما يتعلّق بالقتلى الذين يتسبّب بهم الجيش الاسرائيلي وليس قضائيا، الا في حالات نادرة، وفي هذا الاطار نقلت صحيفة "الباييس" عن مصادر اسرائيلية قولها: "لا يمكننا القول لجنودنا اننا لا نحميهم".

وذكر محامي عائلة صوريا ان والديه شعرا بالقلق والانزعاج خلال الفترة الماضية قبيل طلب القاضي معلومات اضافية من وزارة الخارجية الاسبانية واسرائيل مؤكّدين ان المال لا يعنيهم بقدر حقّهم الشرعي في معرفة حقيقة ما حصل.

الكتيبة الاسبانية تكرّم صوريا
واحياء لذكراه، نظّمت الكتيبة الاسبانية العاملة في اليونيفيل احتفالا تكريميا في مركز العبّاسية حيث قُتل صوريا، ترأّسه قائد القطاع الشرقي في اليونيفيل الجنرال خوان خيسوس مارتين بحضور قائد الكتيبة الليوتنانت كولونيل انطونيو فيريرا وعدد من ضباط الكتيبة وعناصرها، تخلّله تأدية التحية العسكرية ووضع اكليل على النصب الذي يحمل اسمه، كما أنشد جنود "الليخيون" نشيدهم التقليدي"خطيب الموت" تحيّة للشهداء.

 

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard