الأعياد الوطنية تظلّل الكويت عاصمة للثقافة الإسلامية

26 كانون الثاني 2016 | 20:22

المصدر: الكويت – "النهار"

  • المصدر: الكويت – "النهار"

شباط هو شهر الاحتفالات في #الكويت، ففيه العيد الوطني في 25 منه وذكرى التحرير من الغزو العراقي في 26، إلى المهرجان الفني الشهير. لكن شهر كانون الثاني يناير لا يقل أهمية، ففيه تبدأ التحضيرات للمناسبتين الوطنيتين، وهو يشهد منذ سنوات فعاليات مهرجان القرين الثقافي الذي يُحدث حراكاً راقياً في نشاط المعارض والندوات والأعمال المسرحية.

كانون الثاني هذه السنة له نكهة أكثر تميزاً في الكويت. فقد بدأت الأسبوع الماضي بافتتاح مهرجان القرين في دورته الـ22 فعالياتُ الكويت عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2016 بعد مدينة نزوى العُمانية. كما تحلّ الجمعة الذكرى العاشرة لتولّي الشيخ صباح الأحمد الصباح الحكم.

وبحضور الأمير، احتُفل في قصر بيان أمس بمراسم رفع العلم إيذانًا ببدء الاحتفال بالذكرى العاشرة على تقلّده القيادة ومرور 55 سنة على الاستقلال وربع قرن على التحرير.

وكانت الكويت اختارت شيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب شخصية العام لاحتفاليتها بكونها عاصمة للثقافة الإسلامية. وهو حاضرَ عن "دور الأزهر في نشر الوسطية والاعتدال ومواجهة التطرّف والغلوّ" منذ نشأته عام 1972. وتطرق إلى ظهور تنظيم "الدولة الإسلامية" ("داعش") كـ"نبتة شيطانية"، بما يملكه التنظيم من أموال وأسلحة وقدرات تكنولوجية وإعلامية، وتغذّيه على توجّس المسلمين من بعضهم البعض "عقائدياً ووطنياً". وأشار إلى إطلاق الأزهر مرصداً يتابع ما يصدر عن "داعش" بسبع لغات من رسائل قد تصل إلى نحو ألفين في اليوم، ويرد على تلك الأفكار باللغة المنشورة بها، مع تصحيح المفاهيم الخاطئة الواردة فيها. ودعا إلى "وقف آلة التكفير المتبادل وقفاً تاماً والعمل الجدي للقضاء على ثقافة العنصرية المذهبية والعرقية".

والاحتفالية تستمر على مدى العام، على ما أعلن وزير الإعلام الشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح، مشيراً إلى أن الحدث تديره لجنة عليا برئاسة رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، مما "يؤكد اهتمام الدولة بهذا الحدث الدولي الاسلامي الكبير".

وكان المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو" عبدالعزيز التويجري أوضح أن برنامج اختيار عواصم للثقافة الإسلامية يهدف إلى تعزيز "الوحدة الثقافية للشعوب وتعميق مفهوم التضامن الإسلامي"، في إطار السعي لنشر قيم التسامح والعدل.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard