مجلس أوروبا "قلق" لتمديد حالة الطوارىء في فرنسا

25 كانون الثاني 2016 | 15:15

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الصورة عن "رويترز"

أعرب الامين العام لمجلس #أوروبا ثوربيورن ياغلاند اليوم للرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند عن "قلقه" لتمديد حالة الطوارىء التي أعلنت اثر اعتداءات باريس في تشرين الثاني.

وقال ياغلاند انه تبلغ "بقلق عن درس إمكانية تمديد حالة الطوارىء" في فرنسا وأشار خصوصاً الى "المخاطر التي قد تنجم عن الصلاحيات الممنوحة للسلطة التنفيذية" خلال تطبيق حالة الطوارىء.

وقال أمين عام المنظمة المدافعة عن حقوق الانسان في رسالته التي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة عنها "اشير بين امور اخرى الى الظروف التي تتم فيها المداهمات الادارية او فرض الاقامة الجبرية".

وأعرب ياغلاند عن الامل "في ان تتضمن مشاريع الاصلاحات الدستورية والجنائية الحالية الضمانات اللازمة لناحية احترام الحريات الاساسية"، مضيفاً "أفكّر خصوصاً في المواد المتعلّقة باستخدام الاسلحة النارية من قبل قوات الامن والقيود المفروضة على التنقل".

كما تتابع المنظمة الاوروبية باهتمام "المباحثات التي تجري على المستوى الوطني حول توسيع حالات التجريد من الجنسية الفرنسية".

وتابع ان "مجلس اوروبا مستعد لتقديم مساعدته اذا رأيتم حاجة لذلك لتندرج الاصلاحات التي اعلنتم عنها ضمن احترام المعايير الاوروبية المتعلقة بحقوق الانسان".

وفي نهاية تشرين الثاني، أبلغت فرنسا مجلس اوروبا بانها "ستخرق المعاهدة الاوروبية لحقوق الانسان" مع فرض حالة الطوارىء بعد وقوع اعتداءات باريس وهو اجراء يحميها من ادانات محتملة امام المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان من دون ان يعفيها من احترام بعض الحقوق الاساسية التي لا يمكن إنكارها.

لكن مطلع كانون الاول أعرب المفوّض المكلّف حقوق الانسان في المنظمة الاوروبية نيلز مويزنيكس عن القلق من "التجاوزات" في فرض حالة الطوارىء في فرنسا و"الخطر" الذي يطرحه تطبيقها على الديموقراطية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard