بريطانيا تشتبه بالجهادي سيدارتا دار: قد يكون "مقنّع الفيديو"

5 كانون الثاني 2016 | 16:25

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

 

افادت هيئة الاذاعة البريطانية "بي. بي. سي" ان التحقيق في هوية الشخص المقنع الذي وجه عبر شريط فيديو تهديدات الى بريطانيا باسم تنظيم "الدولة الاسلامية"، يتركز حاليا على بريطاني يدعى سيدارتا دار توجه الى سوريا العام 2014. ونقلت عن مصدر رسمي ان السلطات البريطانية تركز تحقيقاتها خصوصا على سيدارتا دار، منذ نشر الفيديو الاحد، وان "عددا كبيرا من الاشخاص يعتقدون" ان هذا الجهادي هو سيدارتا دار.

وتضمن الشريط عملية اعدام بالرصاص لخمسة اشخاص على ايدي جهادي تكلم بالانكليزية، واتهم الخمسة بانهم "جواسيس".

وقد اعتقل سيدارتا دار في ايلول 2014، مع 8 آخرين بتهمة تقديم دعم لمنظمة "المهاجرون" المعروفة ايضا باسم "مسلمون ضد الصليبيين" والمحظورة في البلاد من العام 2011. وافرج عنه بكفالة، وتمكن من مغادرة بريطانيا مع عائلته الى باريس، ومنها الى سوريا. وكان يبلغ آنذاك 31 عاما.

وكان يدين بالهندوسية، قبل ان يشهر اسلامه. وقد عمل في مؤسسة تؤجر قصورا اصطناعية. وقال احد شركائه للهيئة انه "متأكد تماما" من ان صوت هذا الرجل الملثم الظاهر في الفيديو هو صوت دار.

ولم تؤكد السلطات البريطانية بعد صحة هذه المعلومات. وقالت والدة دار في تصريح الى صحيفة ذي تلغراف "ان لا علم لها" بهذه المعلومات. اما الولد البالغ الرابعة من العمر، والذي ظهر ايضا في الفيديو نفسه، فقد تعرف عليه جده، واكد انه ابن امرأة غادرت بريطانيا العام 2012، وذهبت الى سوريا.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard