كيف نحرِّر الدعوة العلمانية اللبنانية من نبيِّها غريغوار حداد؟

24 كانون الأول 2015 | 12:09

المصدر: "النهار"

أرشيف "النهار".

في جيلنا اللبناني كان الذي لا يعرف #غريغوار_حداد ولا تربطه به مودةٌ، شخصاً غير مكتمل لا بل كان شخصا ناقصاً. ومع أن عدد الذين كانوا يبتلعون "حُبوباً" أيديولوجية وسياسية وثقافية يومية ضد هذا اللبنان، كبيرٌ في جيلنا كان غريغوار حداد شخصاً محترما ومقبولاً في هذا الجيل. بَهَرَنا في الواقع بأمر أساسي : رجل دين كبير، بمعنى الرتبة، يقف ضد المؤسسة الدينية. لذلك كان "تأييده" ولاحقا الاتصال به حتى لدى المنخرطين في حروب طائفية يومية في السبعينات نوعاً من التطهُّر الذاتي أمام نقاء الشخص وقوة وصعوبة نقديّته.

كان مترفعا وكنا دنيويين إلى قعر التفاصيل.
كان شقيّا في وعيه للعالم وكنا سعداء بأحلامنا وأفكارنا الخاطئة والمخطِئة في أغلب الأحيان.
كان صادقا وكنا قد أصبحنا، كجيل، كذابين على أنفسنا قبل غيرنا كلما أوغلت الحرب الأهلية في الإيغال إلى حد العفن.
... ولأنني أعرف بعض (بعض) رجال دين في كل البيئات أو سمعتُ عنهم لا يمكنك أن تأتمنهم على هرّة، كان غريغوار حداد بالنسبة لي حالةً عليّ أن أستحدث بمنتهى الحذر كلمةً خاصة بل دقيقة في وصفها: العمامة النظيفة.

... لكني، وعليّ أيضاً أن أكون لأجل نزاهته نزيها هنا، كنتُ أجد دائما علمانيّته ساذجةً مع أنه هو الرجل الذي لا شك بذكائه المختبئ خلف عينيه الغائرتين ونظرته الناقدة بصمت. لا أذكر عدد المرات التي قرأته فيها مقالاً أو تصريحا أو كُتَيِّباً. لم تتغيّر نظرتي إلى تلك البراءة العلمانية التي كان يعبِّر عنها في بلد كلبنان. بل ازددت وعياً نقدياً بتبسيطيّتها. حتى أنني في آخر لقاء حضرته مع عدد من المثقفين والناشطين بدعوة منه في بدارو حيث مقر حركته الاجتماعية قبل عشر سنوات أو أكثر إذا أسعفتني الذاكرة، قلت له وبروحية الإبن الذي يثور على والده وأمام جميع الحاضرين:
سيِّدنا أول أمر يجب أن يفعله جيل ما بعد الحرب هو تحرير الدعوة العلمانية اللبنانية من نبيِّها الذي هو أنتَ.
قلت ذلك وأنا أعتقد أن هذا الكلام سيثير استياءه المعلن أو يكون فيه تقليلٌ من احترامه غير أنه استوعب رأيي بكل هدوء بل أكاد أقول أن هذا الرأي فقد تأثيره خلال النقاش!

فتجربته في الدعوة العلمانية تختصر كل الوجه الآخر لعقم الحداثة اللبنانية وسرها المأساوي. وعلى مستوى آخر تُمثِّل إحدى مراحل الإضافة المبَدَّدَة لمساهمة المسيحيين في العالم المشرقي المسلم. تبديدٌ هو في النتيجة جزءٌ من أزمة الإسلام مع الحداثة بأحجامها المعاصرة الضخمة. وهنا أستعيد في لحظةِ الكلام عن "شاعر" العلمانية اللبنانية غريغوار حداد التذكير بجنرال العلمانية الإسلامية مصطفى كمال أتاتورك ومَدَنيِّ العلمانية التونسية الحبيب بورقيبة. إنهما استعادتان على اختلافهما ونجاحيهما النسبيين هما جزء من السياق التاريخي المعاصر الذي يجب أن توضع فيه التجربة الغريغوارية الجهيضة... والمستمرة.
بسبب نزاهته وتصميمه استغلّه طائفيون لا يستحقون شرف هذا التصميم وجهوده.
وفي الواقع كان يختزن في شخصه فرادة التجربة اللبنانية واستحالتها في آن. فككل المختلفين هو الاستثناء الذي يتحوّل حضورا، والآن غياباً، إلى مَعْلَمٍ بارز في تراثنا "الوطني" بقدر ما هو هذا الكيان اللبناني ذو تراث حيث الوطنية بأعمق معانيها هي تألُّق الأضداد. التضاد الذي يجعل الأب بيار وجان بول سارتر وشارل ديغول معالم كبيرة لتراث فرنسي واحد أو الشيخ علي عبد الرازق وطه حسين وعبد الناصر أيضا معالم لتراث مصري واحد.
عندما تعرّفتُ عليه كنتُ في بدايات عملي الصحافي وكانت "أسطورته" قد ارتسمت قبل ذلك وأنا لا أزال على مقاعد الدراسة الجامعية. صار دخوله لاحقاً إلى مكتبي في "السفير" في الثمانينات من القرن الماضي، وبلا أي مبالغة، يعطيني شعورا مشرِّفا بأنني أمارس هذه المهنة بقدر أقل من الأخطاء وأنني رغم تواضع إمكانياتي على "طريقٍ ما صحيح".

أربكني مرة في عز الاحتلال الإسرائيلي وقد طرح معي ضرورة السعي للمقاومة اللاعنفية للاحتلال الاسرائيلي في وقت كان رأسي مملوءًا ببقايا الأفكار التي تربط المقاومة بالعنف فلسطينيا ولبنانيا وعربيا. تخلّى لاحقا على ما يبدو عن هذا المسعى لأسباب ربما يعرفها مقربوه وأصدقاؤه أكثر مني.
يا صاحب الصوت الراقي، أيها القوي كورقة ليست في مهب الريح، أيها الأسقف والإمام الشريف. أيها الهش الصلب. وداعا وعزائي في هذه اللحظات بصورة خاصة إلى صديقَيْكَ وتلميذَيْكَ جيروم شاهين وميشال سبع وإلى كل من عرفك.

يجب أن تُدرس تجربته في كل مدرسة في لبنان المغلَق.

jihad.elzein@annahar.com.lb
Twitter: @ j_elzein

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard