البراميل المتفجّرة تواصل دك المستشفيات في حمص

7 كانون الأول 2015 | 21:50

المصدر: "أطباء بلا حدود"

  • المصدر: "أطباء بلا حدود"

الصورة عن "رويترز"

ألقت طائرات حربية السبت براميل متفجّرة على مستشفى مدعوم من منظمة #أطباء_بلا_حدود في منطقة محاصرة شمالي محافظة حمص السورية، متسببة بمقتل سبعة أشخاص وبتدمير جزئي للمستشفى وبجرح 47 مريضاً توفي بعضهم اثناء نقله الى المستشفى متاثرا بجروحه.

وقال مدير العمليات في منظمة "أطباء بلا حدود" بريس دو لا فين أن "هذا القصف المتتالي يشير إلى نية في تدمير متعمد لا يمكن أحداً تصوّر بشاعته".
ووسط الدمار الذي لحق بالمستشفى، لم يعد واضحاً ما اذا كان سيتمكن من استقبال جرحى ومرضى بعدما تحطّمت أجزاء من الجدار الخارجي وتدمرت وحدة الغسل الكلوي وجزء من مخزن المعدات الطبية إثر هذا القصف.

وأعلنت المنظمة دعمها لاصلاح المرفق الصحي أو نقله إلى مكان آخر، وهي تستعد لإرسال الإمدادات الطبية الى طواقم المستشفى.
ولفت دو لا فين الى أن " هذا المستشفى الموقت المدعوم من منظمة أطباء بلا حدود قدم الرعاية الطبية لنحو 40,000 شخص في بلدة الزعفرانة والمناطق المجاورة لها"، معتبراً أنها "فعلاً مأساة أن يموت سبعة أشخاص بينهم فتاة صغيرة في هذا القصف، ومحذرا من أن هذه المأساة ستتفاقم في حال أُغلق المستشفى أو خفّف نشاطاته".

في هذا السياق، وجّهت المنظمة نداءها إلى جميع أطراف النزاع في سوريا مطالبة بعدم التعرض للمدنيين والبنى التحتية المدنية منها المستشفيات وسيارات الإسعاف.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard