نواف الموسوي دعا الى تحرير عرسال: نرفص اي محاولة لتبرئة المجموعات التكفيرية او تبييض صورتها

5 كانون الأول 2015 | 12:40

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

قال عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نواف #الموسوي، خلال احتفال تكريمي أقامه #حزب_الله، لـ"الشهيد ابراهيم حسين مناع" في حسينية بلدة برج الشمالي، في حضور عدد من العلماء والشخصيات والفاعليات وحشد من أهالي البلدة والقرى المجاورة،"إننا إذ نبارك للعسكريين الذين أفرج عنهم، فإنه لا بد لنا من التوقف عند المظاهر التي سببت الأذية لبعض الإخوة والأهل، لأن محاولة البعض تبرئة المجموعات التكفيرية والإرهابية من جرائمها تمهيدا لتكليفها بمهمة سياسية، هو أمر لا يقل إجراما عن الأعمال الإرهابية التي ارتكبتها تلك المجموعات".

وقال انه "يجب أن نرفع الصوت عالياً، بأن كل محاولة لتبرئة المجموعات التكفيرية أو تبييض صورتها هي محاولة مرفوضة من اللبنانيين جميعاً الذين ذبح أبناؤهم بسكاكين #جبهة_النصرة، فهم لن ينسوا الشهيد علي السيد "السني" أو الشهيد محمد حمية "الشيعي"، ولا غيرهم من شهداء الجيش الذين هم شهداء الوطن بجميع أبنائه، وبالتالي فإن ما فعلته بهم جبهة النصرة يثبت أنها مجموعة تكفيرية إرهابية، وعليه فإن من يتعاون معها ويدعمها ويؤيدها إنما هو شريك في الجرائم التي ارتكبتها وترتكبها".

وأردف: "إن القانون اللبناني الذي أعطى صفة الإرهابية لهذه المنظمة لديه المواد الكافية لملاحقة المجرمين ومعاقبتهم، ويجب أن يكون واضحا أن المجرمين الإرهابيين والتكفيريين الذين قتلوا أبناء الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية وذبحوا أسراهم، هم في دائرة الملاحقة القانونية والجزائية التي تنزل العقاب العادل بالمجرمين".

وسأل وزير الداخلية أو الحكومة أو كل مؤسسات الدولة، "إذا كنتم أقررتم باحتلال عرسال، فما هي خطتكم لتحريرها؟"، مضيفاً "في المقابل نحن لم نقصر من جهتنا في الدفاع عن أهلنا؟"

وقال: "سنلاحق القتلة والمجرمين أينما كانوا، وسبق لنا أن حررنا بلدات من الاحتلال الإسرائيلي الذي هو أشد قوة من هذه المجموعات التكفيرية، ولا بد من الإشارة الى أن اللبنانيين لا يعجزون عن إيجاد الوسائل اللازمة لتحرير هذه البلدة، ولكن الوضع الخاص لها ينيط أمر تحريرها إلى الدولة اللبنانية، التي يجب أن تتحمل مسؤولياتها في هذا المجال". 

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard