توقيف فتى في الحادية عشرة من العمر للاشتباه بانه "انتحاري محتمل" في نيجيريا

3 كانون الأول 2015 | 19:05

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الصورة عن "رويترز"

أعلن الجيش النيجيري انه اوقف صبياً في الحادية عشرة من عمره في مخيم للنازحين من ضحايا النزاع مع اسلاميي جماعة #بوكو_حرام لأنه "قد يكون انتحاريا محتملا".

وأعلن الناطق باسم الجيش الكولونيل ساني عثمان مساء الأربعاء ان الصبي أوقف الثلثاء في مخيم دالوري بالقرب من مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو.
وأضاف في بيان ان "التحقيق الاولي كشف ان المشتبه به جاء من مدينة باما وانه احد اربعة اطفال تم تدريبهم على عمليات انتحارية من قبل ارهابيي "بوكو حرام" ".

وقال الناطق ان الصبي قال ان الثلاثة الآخرين انجزوا مهماتهم في اماكن اخرى. واضاف ان "مهمته كانت القيام بالعمل نفسه في مخيم" دالوري.

ولم يوضح اين وقعت الهجمات الانتحارية الاخرى لكن عددا من الفتيات نفذن مؤخراً عمليات انتحارية بينهن اربع فتيات فجرن أنفسهن بالقرب من مدينة فوتوكول في شمال الكاميرون في 21 تشرين الثاني مما اسفر عن سقوط خمسة قتلى.

وقال الكولونيل عثمان ان الصبي البالغ من العمر 11 عاماً كان على لائحة تضم اسماء مئة من الاعضاء المفترضين في بوكو حرام الملاحقين، وضعها الجيش النيجيري في تشرين الاول الماضي.

واضاف ان "الصبي كشف وجود قيادي كبير لبوكو حران في المخيم"، مما يتطلب التدقيق في هؤلاء النازحين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard