أهالي العسكريين لـ"النهار": أخبرنا اللواء ان نتفاءل بالخير

30 تشرين الثاني 2015 | 16:08

المصدر: "النهار"

رغم المطر، في خيمهم مرابطون، ولاطلاق سراح أحبائهم منتظرون، وجوههم شاحبة، عيونهم حائرة، الفرحة التي عاشوها لساعات بعد تداول خبر قرب عودة أبنائهم إلى أحضانهم حكم عليها بالتأجيل إلى حين اتمام صفقة تبادل العسكريين، عتبهم كبير على الاعلام الذي تلاعب بأعصابهم فأخرج أبنائهم الى الحرية مرات عدة وأعادهم إلى جبهة النصرة أخرى، لتضح الصورة أن كل ما تداول لا يمت إلى الحقيقة بصلة وأن ثمة عراقيل لا تزال تحول دون عودة حماة الوطن إلى الوطن.

ثلاثة أيام مرت على أهالي العكسريين المخطوفين أصعب من سنة واربعة أشهر انتظار، اذ ليس سهلاً على انسان أن يمنح فرحة من اشخاص وتسحب منه بعد ساعات، فالرقص الذي عبّروا فيه عن فرحتهم حين وصل خبر قرب اطلاق أبنائهم تحول مع الوقت الى رقص على مشاعرهم وأعصابهم.


عتب كبير
داخل الخيمة تجلس والدة جورج خوري، صوتها خُنق كما فرحتها، ملّت الكلام وأخبار الاعلام كل ما تريده عودة وحيدها فقد فاض حنينها، قالت لـ"النهار" "انهارت أعصابي، كفى لعب بمشاعرنا"، أمام شقيقته ماري منفعلة،عتبها على من تركها والأهالي يعيشون بدوامة، وقالت: " ثلاثة أيام لم ننم، أخبار متضاربة، موجة تأخذنا بعيداً وأخرى تردنا، لا بل وصل الأمر بالبعض قول تسلم الجانب اللبناني للمخطوفين، ما حصل أقل ما يقال فيه أنه استخفاف بمشاعر ناس ينتظرون عودة روحهم بعد أن خطفت منهم".
اندرو الذي لم يتعرف على والده جورج حيث شاء القدر أن يخطف قبل قدومه للحياة، هو الآخر في الخيمة لا يعي ما يدور حوله على عكس شقيقه مايكل ابن الخمس سنوات الذي قال: "مبسوط لأن بابا حيعود".


أمل مكبل
رغم برودة الطقس في الخارج، فإن وجه والدة لامع مزاحم المحمر يعكس البركان الذي يغلي داخلها، هي لا تريد أن تتكلم فالامر لن يعيد فلذة كبدها ولا يبرد نار حرقتها، اما والده هادي فحفر الفراق سنة وبضعة أشهر عن ابنه التجاعيد على وجهه تفوق ما حفره الدهرعلى مدى سنوات عمره، تحدث بأمل مكبل عن ثقته باللواء عباس ابرهيم، مؤكداً أن المفاوضات لا تزال مستمرة رغم وجود عراقيل"ستحل عما قريب هذا ما وعدنا به".

 

فقدان الثقة
منذ ليل أمس تكثف التواصل مع مكتب اللواء ابراهيم، يقول حسين يوسف" تم وضعنا في أجواء المفاوضات لا نعلم تفاصيل ما يدور على الارض ونحن ننتظر، لكن الامور ايجابية"، وأضاف" نشجع كل انسان قادر أن يلعب دوراً ايجابياً في الملف لكن للاسف لم نعد نثق بأي شي والأمر الوحيد الذي نثق فيه هو أن نسمع صوت ابنائنا عبر الهاتف، أو أن يتصل بنا اللواء ابراهيم يخبرنا خلاله أنهم باتوا معه أونراهم بأم أعيننا". وعن ملف المخطوفين لدى "الدولة الاسلامية" قال يوسف" هناك تعتيم كامل عليه، نناشد الأطراف الممسكة بزمامه فتح ثغرات فيه، ولا اعتقد ان احداً يحمل ضميره أرواح أولادنا من خلال تمسكه بموقف سلبي تجاهه".


وعود وآمال
العميد خالد موسى وضع الأهالي أمس في أجواء ما يدور لكن بحسب يوسف" نحن غير مخولين الحديث عما دار في الاجتماع، لا بل لا يعنينا ما يتم الحديث عنه، كل ما يهمنا ان يتوصل الطرف اللبناني الى حل الأمور اللوجستية على الأرض كما نأمل من جبهة النصرة ان تتعاطى مع الملف بانسانية وضمير كما تعاطت معه منذ سنة واربعة اشهرمن خلال محافظتها على المخطوفين".


"بيان الفرج"
من جانبه فإن الشيخ عمر حيدر احد اعضاء لجنة اهالي العسكريين متفائل بالخير وعلق" المفاوضات لم تفشل ولاتزال بزخمها وقوتها، لا اظن ان الملف سيعود الى الخلف، الخطوة الصحيحة تمت في الامس ويبقى التنفيذ، بغض النظر انها تحصل بعض العراقيل وقد شهدناها في مفاوضات سابقة لكن الملف سيصل الى خواتيمه"، وختم"كلنا ثقة ببيان اللواء ابرهيم الاول و نتمنى ان نفرح ببيان ثان ونهائي يتكلل بالفرج".

 

 

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard