شروط "للنصرة" تؤخر اتمام صفقة التبادل

29 تشرين الثاني 2015 | 09:24

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

تمر الساعات والدقائق ثقيلة على أهالي العسكريين المخطوفين لدى "جبهة النصرة" مع مؤشرات دلت على قرب محتمل لاتمام الصفقة، في ظل تعاطٍ اعلامي "حذر" بشكل عام مع مسار الصفقة وتفاصيلها الميدانية واللوجستية بناء على تمنٍ من قائد الجيش العماد جان قهوجي ومدير عام الامن العام اللواء عباس ابرهيم، بالاضافة الى تمنٍ مماثل من أهالي العسكريين.

وتراجع في فترة بعد الظهر منسوب التحركات التي رصدت صباحاً على خط اللبوة-عرسال، وتزامنت عودة شاحنات محملة بالمساعدات دخلت عرسال من دون ان تفرغ حمولتها، مع صدور بيان "للامن العام" يعلن فيه ان "كلّ ما تم تداوله منذ الصباح من معلومات عن عملية التفاوض في ملف العسكريين معلومات غير صحيحة وتتنافى كلياً مع الحقيقة، خصوصاً لجهة الحديث عن شروط التبادل".  

وقال مصدر مطلع ان "جبهة النصرة" طرحت شروطاً اضافية ابرزها ضمانة وصول اعداد من المسلحين الجرحى الى تركيا، وتأمين وصول سيارات اغاثية لمخيمات اللاجئين في الجرود، ومعالجة ملف الشيخ مصطفى الحجيري القضائي "، وهو المحكوم بالسجن المؤبد من المحكمة العسكرية.
واضاف انه "جرى ابلاغ جبهة النصرة ان طرح ملف الشيخ الحجيري القضائي غير قابل للتحقق اطلاقاً كونه يتعلق بمسار قضائي في الدولة اللبنانية، وكذلك فان الموضوع الاغاثي المتعلق باللاجئين ليس سهلاً".
وتابع ان "المفاوضات ستستمر عبر الوسيط القطري لتذليل العقبات واقناع المسلحين بالعودة عن شروطهم".

من جهته، أكد مدير عام "الأمن العام" اللواء عباس ابرهيم لـ"النهار" ان صفقة التبادل مع "جبهة النصرة" لاطلاق العسكريين المخطوفين " لم تفشل والتفاوض مستمر". وغادر ابرهيم "بارك اوتيل شتورا" الذي وصله صباحاً لمتابعة اتمام الصفقة. 

وفي ضوء المستجدات التي ترافق الجهود المبذولة للافراج عن العسكريين المخطوفين، أعلن رئيس مجلس الوزراء تمام سلام عن الغاء زيارته غدا الاثنين الى باريس للمشاركة في قمة المناخ العالمية وذلك "لمتابعة تطورات ملف العسكريين حتى ايصاله الى نهايته السعيدة "، وفق بيان صادر عن مكتبه الاعلامي.

(اجراءات امنية مكثفة في منطقة شعث-عرسال، تصوير وسام اسماعيل)

 

وشوهدَ صباح اليوم موكب سيارات " الأمن العام" يتجه صوب عرسال (الصور أعلاه لمراسلنا وسام اسماعيل)، فيما توجه موكب آخر الى مقر القيادة الاقليمية للامن العام في رأس بعلبك. وعند الساعة الحادية عشر والنصف شوهدت ثلاث سيارات للامن العام تخرج من عرسال في اتجاه اللبوة.
ووردت معلومات عن انتشار كثيف للجيش في محيط بلدة عرسال ولا سيما عند المعابر غير الشرعية، ترافق مع انتشار لعناصر "الامن العام" على طريق بعلبك- اللبوة- عرسال. 

كما شوهد صباحاً نحو 12 شاحنة محملة بالمساعدات تتجه بمؤازرة من الجيش الى عرسال، وعلمت "النهار" ان ثماني منها محملة بمواد غذائية، بالاضافة الى قاطرتين ومقطورة محملة برادات مقفلة وشاحنة محملة بحاوية مغلفة. وقرابة الثالثة من بعد الظهر، شوهدت الشاحنات تخرج من عرسال من دون ان تفرغ حمولتها، وفق مصدر أمني، وتوقفت عند حاجز الجيش في اللبوة. 

(الشاحنات المحملة مساعدات عائدة من عرسال، تصوير وسام اسماعيل)

 

ولدى مشاركته في قداس أربعين النائب والوزير السابق الياس سكاف في زحلة، رد اللواء ابرهيم على استفسار الصحافيين حول مسار الصفقة قائلاً "عم منشتغل، منتمنى تكون قربت". 

 

(اللواء ابرهيم بين المشاركين في قداس أربعين النائب والوزير السابق الياس سكاف في زحلة- تصوير دانيال خياط)

 

والمخطوفون لدى "جبهة النصرة" هم: جورج خزاقة، جورج خوري، لامع مزاحم، بيار جعجع، محمد طالب، ميمون جابر، سليمان الديراني، ماهر فياض، عباس مشيك، علي المصري، وائل حمصي، ناهي ابو قلقوني، زياد عمر، ريان سلام، احمد عباس، ايهاب الاطرش.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard