من هو المشتبه فيه الرقم واحد في تفجير الطائرة الروسية؟

9 تشرين الثاني 2015 | 12:32

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

مع تقدم فرضية الاعتداء في تحطم #الطائرة_الروسية في سيناء قبل عشرة ايام، توجه الاستخبارات البريطانية اصابع الاتهام الى أبو أسامة المصري ،زعيم "ولاية سيناء" ، كمشتبه فيه رئيسي في العملية االتي أوقعت 224 قتيلاً، بينهم 17 طفلا .
واستنادا الى صحيفة "الصنداي تايمس"، يبحث المحققون البريطانيون عن المصري الذي يعتقدون أنه خطط لتفجير الطائرة، والذي ظهر في شريط الفيديو الذي أصدره التنظيم، وأعلن مسؤوليته فيه عن الهجوم قبل انتهاء التحقيقيات.
المصري هو امام درس في جامعة الازهر . وتختلف التقديرات لعمره بين 37 سنة بحسب مصادر أمنية و42 سنة بحسب "التايمس". ويقول خبراء في مكافحة الارهاب أن اسمه محمد أحمد علي، من أبناء محافظة شمال سيناء، وينتمي إلى عائلة كبيرة في مدينة العريش، ولكنه نشأ وتربى في محافظة الشرقية قرب دلتا النيل، وهي المنطقة التي نشأ فيها معظم الناشطين الجهاديين، مثل زعيم تنظيم "القاعدة" أيمن الظواهري .
اعتنق الفكر المتطرف منذ سنوات، وتلقى تدريبات على مستوى عالي في قطاع غزة وسوريا.
يتزعم المصري تنظيم "ولاية سيناء" الذي أعلن في تشرين الثاني 2014 ولاءه ل"الدولة الاسلامية" وكثف في الاشهر الاخيرة عمليات الخطف والهجمات في سيناء.
وفي ايار الماضي، ظهر في فيديو عنوانه "بيعة الأباة" ، وبدا وسط مسلحين يرتدون الزي العسكري، وبينهم الشهير كمال علام الذي حرص التسجيل على إبراز وجهه، فيما أخفيت وجوه البقية بأقنعة أو مؤثرات تمويه بصرية، ومنهم أبو أسامة الذي عاد وظهر بالصوت في فيديو بثه التنظيم يوم سقطت الطائرة السبت الماضي، وفيه قال عبارته الشهيرة: "نحن من أسقطناها موتوا بغيظكم" في إشارة إلى "الايرباص 321" الروسية.
المصري ظهر للمرة الاولى في أواخر 2013 في شريط فيديو لتنظيم "أنصار بيت المقدس" ، وهو الاسم السابق ل"ولاية سيناء" والذي كان مرتبطا بتنظيم "القاعدة".
ولاحقا، أطل في العديد من مقاطع الفيديو، متحدثاً عن تنظيم "داعش" وشرعية ما يقوم به من عمليات إرهابية، وبدت على يديه في تلك المقاطع علامات "مرض البهاق"، كما أنه كان حاضراً في الفيديوات الخاصة بتفجير مكمن كرم القواديس".
ويشرح مختار عواد، وهو أحد خبراء الحركات الجهادية المصرية أن "المصري يظهر دائماً مموه الوجه ويضع قفازات في أكثر الاشرطة وذلك لاخفاء علامات على يديه". ويلفت الى أنه "تلقي تعليما متقدما في الفقه الاسلامي، وخطاباته دائما مدعومة بىيات قرآنية.ولهذا اختير لهذا المنصب.لا أحد غيره قادرا على التمتع بمثل هذه الفصاحة".

ويبدو أن السلطات البريطانية مستعد لمساعدة مصر أو روسيا في حال اتخذ القرار بتنفيذ عملية لاعتقاله أو قتله.وتبدي الاستخبارات البريطانية استعدادها للانخراط في التحقيق لانه في المحادثات الهاتفية التي رصدت بعد الحادث، تمكن اختصاصيون من التعرف على أصوات جهاديين مع لهجات من لندن وبرمينغهام.
ويبدو أن المسؤولين الاستخباراتيين البريطانيين مقتنعين بأن المصري تلقى مساعدة من داخل مطار شرم الشيخ لتسريب قنبلة ودسها في حقيبة أحد المسافرين على متن الطائرة. وهم منهمكون في التحقيق في تورط بريطانيين حلفاء ل "داعش" بعملية تفجير الطائرة.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard