بالصوَر- ناشطو "طلعت ريحتكم" من عين المريسة: مستمرون حتى بناء الدولة

29 تشرين الأول 2015 | 17:11

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

 اختتم ناشطو حملة #طلعت_ريحتكم تحرّكهم اليوم في منطقة عين المريسة. وتلت الناشطة مريم كسرواني بيانا باسم الناشطين توجّهت فيه إلى الحكومة بالقول: "إن حياتنا وصحتنا ومستقبلنا أهم من تجاذباتكم السياسية ومصالح أحزابكم".

ودعت المواطنين والنقابات وأصحاب المهن الحرة والعمال والطلاب والمعلمين إلى "رفع الصوت ورفض أن تطوف شوارعنا بالنفايات ورفض الظلم الممنهج في حق الشعب منذ عقود، ورفض السكوت عن الحق بحجج تخويف الناس". وقالت: "نحن اليوم هنا لندعو الشعب حتى نرى إن كانت هذه الحكومة ستجتمع وتتخذ قرارات من شأنها حل ملف النفايات بالطريقة التي يريدها الشعب، وتحفظ صحته وبيئته، وترجع الأموال والسلطة إلى البلديات من دون شروط، حتى لا تتكرر أزمة الناعمة في مناطق أخرى".

أضافت: "نحن مستمرون في هذا الحراك، حتى نبني الدولة ونعيد الحياة إلى المؤسسات الدستورية من رئيس جمهورية ومجلس نيابي ومجلس وزراء فاعل يمثل كل شرائح المجتمع".

وفي وقت سابق، وصل المتظاهرون، الذين جابوا شوارع بيروت، تلبية لدعوة من حملة "طلعت ريحتكم"، إلى أمام فندق الريفييرا في محلة عين المريسة، بعد أن عبروا منطقتي الحمام العسكري وكراكاس حيث نثر عليهم الأهالي الأرز.

وكانوا تجمّعوا أمام المتحف الوطني في بيروت إستعدادا للانطلاق في المسيرة، للتذكير بأن أزمة النفايات لا تزال تتفاقم.

وأشار الناشط عماد بزي من الحملة أن "خطة الوزير شهيب لن تلاقي النجاح طالما التجاذبات السياسية موجودة لدى الطبقة السياسية، وأن الناشطين سيجوبون الشوارع ويتحدثون إلى الناس عن أزمة النفايات"، لافتا الى ان "لجنة الوزير شهيب أخذت ببعض الملاحظات التي قدمها الحراك الشعبي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard