بالفيديو والصور- "مصارعة" في لجنة الأشغال...

5 تشرين الأول 2015 | 11:29

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

رفعت الجلسة.... بعدما تحوّل اجتماع لجنة الأشغال العامة والنقل حلبة مصارعة بين بعض نواب #تيار_المستقبل و #التيار_الوطني_الحرّ. وارتفعت حدة الصراخ بين النائبين جمال الجراح وزياد أسود. وكان من المقرر أن تتناول الجلسة موضوع الكهرباء في حضور وزير المال علي حسن خليل ورئيس ديوان المحاسبة القاضي أحمد حمدان.

بدأت القصّة عند دخول الكاميرات لالتقاط الصور، عندها توجّه النائب حكمت ديب بانتقادات إلى رئيس لجنة الأشغال النائب محمد قباني، حول تصريحات الأخير خلال الأيام الماضية في شأن ما وصفها ديب بـ"اتهامات ضدّ وزارة الطاقة والمستشارين وفريق سياسي معين"، معتبراً أنّ هذا الأمر يشكّل مخالفة لكون قباني رئيس اللجنة، فاندلع الخلاف الذي تخلّله تدافع بالأيدي وشتائم وصراخ.

وفق معلومات " النهار" فإنّ نواب "تكتل التغيير والاصلاح" كان بحوزتهم ملفا متكاملا عن واقع #الكهرباء، يتضمن لمحة تاريخية عن تلزيم دير عمار – 2 وعن واقع الكهرباء، فضلا عن محضر بقرارات مجلس الوزراء وديوان المحاسبة واوامر الصرف والدفع ، ليخلص الى خلاصة قانونية واضحة.

وكانت الجلسة لتكتسب اهمية لحضور ديوان المحاسبة، وكان من المرجح ان يطلب الديوان ضرورة اطلاعه على التعديلات التي اجريت على العقد في ملف تلزيم دير عمار – 2، بغض النظر عما اذا كانت اساسية ام لا.

تفاصيل الإشكال بين أسود والجراح

وفي التفاصيل، فقد توجّه زياد الأسود إلى جمال الجراح بالقول: "إنتَ حرامي"، فردّ عليه الأخير: "إنتَ الحرامي"، مما استفزّ ديب، فأجاب: "سد..."، رامياً إياه بقنينة المياه التي كانت على الطاولة، الأمر الذي أدّى إلى تطوّر الإشكال. 

من جهته، أكد وزير المال علي حسن خليل أن السجال الذي حصل في لجنة الأشغال حول ملف الكهرباء لا يعنيني ولدي رأي تقني وعلمي، وقال لـ"النهار": "ملاحظاتي أبديتها في الجلسة الماضية، وأنا خارج الإشكال الذي وقع في لجنة الأشغال". 

بدوره أسف النائب محمد قباني "لهذ الجو الذي ساد الجلسة"، وقال: "كنت أتمنى أن تكون جولة النقاش صريحة وبناءة". وأعلن في حديث لـ"النهار" أنه بعد جلسة الحوار، المتوقع عقدها غداً، سيقرر متى ستكون الجلسة المقبلة للجنة، كاشفاً أنه في بداية الجلسة المقبلة سيطرح أن تكون علنية. 

وعقد نواب التيار الوطني الحرّ وتيار المستقبل مؤتمرين صحافيين منفصلين، قدّم كل منهم وجهة نظره. ففي مؤتمر التيار الوطني الحر، اعتبر النائب فادي الاعور أن "النائب محمد قباني رفع الجلسة لعدم تباين الحقائق للبنانيين"، لافتاً الى "أننا نعاني من تصرفات رئيس اللجنة"، ذاكراً أن "الكثير لم يدفعوا فواتير الكهرباء ومنهم محمد قباني". وروى الأعور ما حصل خلال الجلسة، "بدأ الكلام في الجلسة بسؤال فرفع النائب حكمت ديب يده بالنظام ليتحدث عن تصريح لقباني يتهم فيه مجموعة من المستشارين وينعتهم بعلي بابا والاربعين مستشار"، لافتاً الى أن "هناك خللا كبيرا في عمل لجنة الاشغال ونامل تصحيحه".

النائب حكمت ديب أعلن أنه طلب "ان تُرفع الشرعية عن مداولات لجنة الاشغال منعا لتغيير الحقائق"، لافتاً الى "أننا سنطالب رئيس المجلس بان يحدث تغييرات داخل هذه اللجنة". أما النائب نبيل نقولا فأشار الى "أننا اتينا لتوضيح الامور امام الراي العام وتوضيح 3 اسئلة داخل اللجنة بعدما اتهمنا المستقبل باموال متبخرة"، ذاكراً أن "المستقبل كان من الاساس غير موافق على وجود معمل في دير عمار".

من جهتهم، عقد النائب محمد قباني ونواب المستقبل مؤتمراً صحافياً منفصلاً، فقد أعرب قباني عن أسفه "أنه منذ ربع قرن لم نشهد في المجلس النيابي هكذا أسلوب"، معتبراً أن "نواب "التيار الوطني" افتعلوا في بداية الجلسة اشكالاً عبر الشتائم". 

 ولفت الى "أنني سأفتح جلسات لجنة الأشغال أمام الإعلام بدءاً من الجلسة المقبلة"، وقال انه "رفع الجلسة لأنه لا يجوز حصول اشتباك بالأيدي"، آملاً أن "لا يكون ما جرى اليوم مقدمة لفرط الحوار". 

بدوره أكد النائب أحمد فتفت أن "نواب "التيار الوطني الحرّ" ليسوا من يقرّر إقالة قباني من رئاسة لجنة الأشغال"، أما النائب جمال الجراح فاعتبر انه "عندما وجد نواب "التيار الوطني" أنّ رئيس ديوان المحاسبة موجود في الجلسة، افتعلوا الإشكال"، وطالب الرئيس بري بـ"رفع السرية عن محاضر الجلسة". 

 (الفيديو نقلاً عن "أل بي سي آي")

 

(الصور: تصوير حسن عسل) 






إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard