عيد المهاتما غاندي في ابل السقي

2 تشرين الأول 2015 | 18:09

المصدر: "النهار"

على مقربة من ساحة #غاندي في #ابل_السقي التي تحمل تمثالا نصفيا لرجل اصبح بطل المقاومة السلمية في العالم، ارتفعت لافتات تحمل اقواله الداعية الى المحبة والتسامح... "حيث يكون الحب يكون الله، العين بالعين تنتهي فقط بجعل العالم اعمى، كلما تواجهت مع خصم اهزمه بالمحبة، لا يوجد اله اعلى من الحقيقة، النصر الذي حقّقه العنف هو بمثابة هزيمة لأنّه مؤقّت..." اقوال كثيرة عبرت الهند زمانا ومكانا لتصبح شعارات ملكا للبشرية جمعاء توحّدت تحت عنوان "معا من اجل السلام" احياء لذكرى ميلاد المهاتما غاندي الذي احتفلت به الكتيبة الهندية، كتيبة الدوغرا الثامنة للمشاة، مع اهالي المنطقة في بلدة ابل السقي.
ارادت الكتيبة ان يكون الاحتفال هذا العام مميّزا، ان يشارك في احيائه عناصر القبعات الزرق من مختلف الوحدات الدولية الى جانب شركائهم من الجيش اللبناني ومن يعملون لأجلهم في خدمة السلام اي ابناء المنطقة عبر سباق ركض "من اجل السلام" يعبّر عن روحانية المهاتما غاندي ويعكس مهمّة السلام التي يجسّدها عناصر القبعات الزرق.
انطلق سباق ال5 كلم من امام ساحة غاندي مرورا بقاعدة ميغيل دي ثربانتس مقر قيادة القطاع الشرقي وصولا الى نقطة الانطلاق مجدّدا وسط تدابير امنية اتّخذتها عناصر الجيش واليونيفيل وقوى الامن الداخلي. واقيم احتفال شارك فيه سفيرة الهند انيتا نايار وسفيرة الباراغواي اديل خيمينيث دي بيريث وقائمقام مرجعيون وسام الحايك وحاصبيا وليد الغفير ونائب القائد العام لليونيفيل الجنرال سانديب سنغ باجاج وقائد القطاع الشرقي في اليونيفيل الجنرال خوسيه كوندي وقائد اللواء التاسع في الجيش العميد الركن جوزف عون وقائد الكتيبة الهندية الكولونيل بارتا ساها وآمر فصيلة درك مرجعيون النقيب شربل حبيب، الى رؤساء بلديات ومخاتير وحشد من ابناء المنطقة.

وقدمت عناصر الكتيبة الهندية رقصات فولكلورية من التراث الهندي بينها رقصة ماندي المعروفة في منطقة دوغرا ورقصة بهانغرا المعروفة في منطقة البنجاب، كما قدّمت الفرقة الموسيقية عرضا فنيا مميّزا، وكانت مشاركة بأغان تراثية لبنانية لتلامذة مؤسسات الرعاية الاجتماعية دار الايتام الاسلامية مركز حاصبيا العرقوب للرعاية والتنمية.
وبعد وضع اكاليل من الزهر على نصب غاندي القى باجاج كلمة اعتبر فيها ان غاندي كان قائدا سياسيا وايديولوجيا بارزا في الهند خلال فترة حركات االاستقلال ومقاومة الاستبداد من خلال العصيان المدني الشامل وفلسفة تأسسس بقوة اللاعنف مشيرا الى ان غاندي قاد الهند الى الاستقلال ويعرف باسم ابي الأمة.

وذكر الحايك ان من اقوال غاندي السلام والحب والتحرّر وقال: "كان غاندي رجلا عاديا فصار رمزا ومعلّما لكل الشعوب والاجيال اللاحقة". ولفت الى ان اقوال غاندي كثيرة ومهمّة وتنطبق في كل زمان ومكان لانها تدعو الى المحبة والتسامح واللاعنف.
ولفت كوندي ان غاندي كان يتمتّع بصفات كثيرة وعديدة منها النضال والرجولة والنبل واللاعنف والاخلاق والشجاعة والتضحية بالنفس مشيرا الى انه بهذه الصفات كان بإمكانه ان يكون حافظ سلام رائع للعمل من اجل السلام في جنوب لبنان.
واعتبرت نايار ان البعض يعتقد ان عدم القتال واللاعنف هو جبن ولكن هذا غير صحيح مشيرة الى ان اقوال المهاتما غاندي ضرورية في عصرنا.
وشكر ساها كل الذين شاركوا في هذا النشاط مؤكدا على التزام الكتيبة الهندية واليونيفيل تجاه شعب لبنان.
وفي الختام سلّمت نايار الميداليات والشهادات للفائزين وتمّ تبادل الهدايا التذكارية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard