"فولكسفاغن" تواجه تحقيقاً فرنسياً بتهمة "التضليل"

2 تشرين الأول 2015 | 14:32

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

قال مسؤول من مكتب المدعي العام في باريس لـ"رويترز" اليوم، إنَّ المدعي العام فتح تحقيقاً مبدئياً في اتهامات بـ"التضليل" بحق شركة "فولكسفاغن".
ويضيف الإجراء إلى الأعباء القانونية التي تواجهها الشركة الألمانية المتخصصة في صناعة السيارات، بعدما توصل محققون أميركيون إلى أنَّ الشركة تحايلت على اختبارات انبعاثات العادم الملوثة للبيئة في سيارات من إنتاجها.
ويسمح قانون حماية المستهلك في فرنسا بمعاقبة من يدان بهذه التهمة بالحبس لمدة خمس سنوات وغرامة 600 ألف أورو (669 ألفاً و600 دولار) بحسب مكتب المدعي العام.
وفتحت السلطات الفرنسية المعنية بحماية المستهلك ومكافحة الاحتيال تحقيقاً منفصلاً في شأن ما إذا كانت "فولكسفاغن" تلاعبت بالفعل في اختبارات الانبعاثات، ويركز هذا التحقيق على أجهزة البرمجية في السيارات.
ومن المتوقع صدور نتائج التحقيق الذي لا يُعدُّ تحقيقاً عقابياً في تشرين الثاني أو كانون الأول.
وقالت "فولكسفاغن" إنَّه في فرنسا 946 ألفاً و92 سيارة مزودة محركات "إي.ايه 189" التي شملها تحايل بيانات قراءة انبعاثات العادم الذي قامت به الشركة في أنحاء العالم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard