الدكتور علي جابر عاد إلى لبنان بإجازة سريعة فكان الموت أسرع!

6 أيلول 2015 | 14:58

المصدر: "النهار"

منذ مراهقته، اعتاد علي جابر (26 سنة) زيارة لبنان صيفاً ليتفقد الأصدقاء والعائلة، لا سيما جدته التي "يعشق طبخها اللبناني"، غير أن هذه السنة كانت قاسية على عائلته وأصدقائه الذين فقدوه بحادث سير مروع على جادة نبيه بري في اليوم السادس لزيارته السنوية. فما الذي حصل؟

الدكتور علي كما يحب أصدقاؤه تسميته، لم يكن شاباً متهوراً، وفق ما قال صديقه حمزة المقدم لـ"النهار"، بل "شاباً مسؤولاً ولد في لندن وتربى فيها، وكان يدرس الطبّ هناك على أن يتخصص بجراحة الأعصاب، مع العلم أنه يملك أيضاً مطعماً لبنانياً هناك اسمه Lebanon village".

ويقول المقدم بحزن: "اتصل بي ليلة الحادث لكنني كنت مشغولاً بتصوير أحد الأعراس، فوعدته أن نلتقي الإثنين، لكن الموت كان أسرع إليه مني. كم أنا حزين لأنني لم أودّع المحب والوفي لاصدقائه. فهو كان يزور لبنان في الفترة الأخيرة مدة لا تتجاوز 20 يومياً بسبب ظروف دراسته وعمله لكنه كان يحرص على أن يرى كل اصدقائه تباعاً".

ومن جهة أخرى، علمت "النهار" أنّ "سيارة نيسان "ميكرا" التي كان يقودها علي لم يلتف بها على الطريق الدائري عند محطة الأمانة، بل استمر متجهاً بها في شكل مستقيم مباشرة في اتجاه خطّ السير الثاني حيث اصطدم بسيارة جيب بترول، علماً أن الضربة القوية لم تكن لجهة السائق، لكنّ قوّتها هذه جعلته يعاني نزيفاً داخلياً".

وافادت مصادر أمنية أنه "من المرجح أن يكون قد اختلط الأمر عليه كونه معتاد على طريقة القيادة في لندن، كما أن الطريق غير مضاء إلا ببعض الإشارات الفاسفورية وعدم وجود إشارة بالتنبه للالتفات، كذلك قد يكون فقد السيطرة على السيارة فانزلق في اتجاه السير الثاني".

بالتاكيد لم يكن حادث علي سوى "قضاء وقدر"، لكن الى متى ستبقى طرقنا تتربص بخيرة شبابنا المتعلم؟
.

ما رأيكم بتحضير هذه الحلوى العراقية بمكوّنات بسيطة مع المدونة ديما الأسدي؟


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard