هكذا تنظر المنظمات الشبابية الحزبية الى "طلعت ريحتكم"؟

27 آب 2015 | 11:58

المصدر: "النهار"

بعد سبات طويل، أيقظت أزمة النفايات الشباب اللبناني، فشارك في الحراك المدني الذي انطلق سلمياً ولا يزال ينزل الى ساحة رياض الصلح لتحقيق مطالبه. كيف تنظر المنظمات الشبابية في الأحزاب والتيارات السياسية إلىحملة"طلعت ريحتكم" المجرّدة من ألوان الأحزاب السياسية والتي لا يقف خلفها قائد أو زعيم؟


" #المستقبل": الحملة ولدت إرباكاً في صفوفها
 منسق عام قطاع الشباب في "تيار المستقبل" وسام شبلي يرى المطالب التي رفعها الشباب في التظاهرة مشروعة، "وأي تعبير ديموقراطي سلمي حتماً نكون إلى جانبه ومن الداعمين له، لأننا لا يمكننا أن نكون من الديموقراطيين وندافع عن الحريات وحرية التعبير إذا لم نفعل ذلك". ويضيف أنهم كـ"تيار مستقبل" لم يصطدم يوماً مشروع رفيق الحريري بالناس أو يقف في مواجهة مطالبهم، بل على العكس، جوهر الرئيس الحريري في ظل الوصاية السورية وملابساتها كان قائماً على التنمية، الإعمار وتقديم الخدمات للناس".

لذلك، يجد شبلي في الشعارات التي هتف بها هؤلاء الشباب، "الكثير منها صحيحة لناحية الوضع المعيشي المتردي الذي وصل إليه البلد"، غير أنه دوّن بعض الملاحظات على آداء المنظمين، "إذ ولّد بعض الإرباك نتيجة عدم توحيد الرؤية والخطاب، كما تعاطوا مع الطبقة السياسية كحال شمولية، وذلك ما ينعكس سلباً على الواقع السياسي المستحكم في البلد".

ودعا الى أن يكون الحراك أكثر إنضباطاً وموحداً بشعاراته من دون الإساءة إلى الحال السياسية، "أقول ذلك لأنني لست بعيداً من هذا الجو وما نختلف عليه هو كيفية إدارة هذه الحملة".

لم يكن لدى "تيار المستقبل" أي قرار رسمي بالمشاركة، "مع العلم أن الكثير من شبابنا نزلوا كوننا منفتحون على حوار مع المجموعة الشبابية، خصوصاً أننا في صدد التحضير للقاء يجمع الطرفين لمناقشة طروحاتهم". ويعتبر شبلي أن المساحة التي يتحركون فيها أكبر من مساحتنا الحالية في ظل الوضع السياسي الموجود في البلد، والذي يفرض شروطاً من موقعنا لا يلزم بها الطرف الآخر، وتالياً لديهم القدرة على التحرك أكثر منا شرط أن يسموا الأشياء بأسمائها". وناشد شبلي الشباب بفتح نقاش جدّي مع القوى السياسية والتجمعات الشبابية ليس على قاعدة أنا أو لا أحد ضد الكل، "ما قد يعيد بذلك السيناريو والأخطاء عينها التي ترتكبها القوى السياسية في البلد، وفي النهاية كلها معوقات تساهم في إنهاء الحراك وأهدافه".


سعيد: لا علاقة لعون وجعجع برائحة ملف #النفايات
من جهته، يؤكد رئيس قطاع الشباب في "التيار الوطني الحر" أنطون سعيد أن "مطالب حملة "طلعت ريحتكم" محقة، ومنها مسألة النفايات التي تطال كل الشعب اللبناني. وأمام كل مطلب محق يُنادي به أي تحرك أو حملة، يكون "التيار الوطني الحر" إلى جانبهم، خصوصاً أن أعداداً كبيرة من مناصري التيار شاركت بصفة غير حزبية قبل إعلان دعوته الرسمية".

لدى سعيد مأخذ وحيد على الحملة التي اعتمدت في خطابها أسلوب الشمولية الذي طال كل السياسيين. "ومثلما لا يحق لنا أن نشمل كل المتظاهرين واتهامهم أنهم شاركوا في أعمال الشغب وعدد كبير منهم نزل بدافع التظاهر السلمي، لا يجوز لهم أيضاً الإساءة الى كل الطبقة السياسية". وذكّر سعيد بالتحركات الأخيرة التي تواجد فيها مناصرو " #الوطني_الحر" على الطرق "اعتراضاً على تقصير الحكومة في شتى المستويات، سياسية، أمنية وإجتماعية"، ولفت إلى أن "لا علاقة للعماد #عون وسمير #جعجع في ملف #النفايات لجهة السمسرات والصفقات مع "سوكلين" وغيرها".
وبسؤاله عن الشعارات التي هتف بها المتظاهرين، قال، "لا أؤيد كل الشعارات"، متسائلاً، "إذا استقالت الحكومة ستبقى فقط لتصريف الأعمال من دون تعيين أخرى جديدة في ظل غياب رئيس للجمهورية".


أين الحزب #التقدمي؟
بناء على الأجواء التي لمسناها من شباب "حزب التقدمي الإشتراكي" والبيانات التي أصدرتها المنظمة، يعبّر الحراك في نظرهم عن هموم الناس وقضاياهم، والإفلاس في معالجة ملفات الناس الحياتية. لهذه الأسباب دعم مناصرو الحزب الحملة وشاركوا في التظاهرة. ويقول مصدر في الحزب "بعدما دخلت مجموعة مندسّة واصبحت الأمور خارج إطار السيطرة وراح الهدف الأساسي في إتجاه آخر، فضّلنا ألا نحمل وزر تصرفات لا يقدر قادة الحراك على ضبطها ونحن غير مسؤولين عنها أصلاً".
ومن خلال دردشتنا مع الشباب، تبين أنهم يؤيدون شعار #طلعت_ريحتكم حول تغيير النظام الطائفي، على اعتبار أن غالبية المنتمين إلى الحزب دخلوا عن اقتناعات، وهم مؤمنون بأن النظام الطائفي في البلد يجب أن يتغيّر، ولا يجوز الإستمرار به على هذا النحو. وأيضاً يعتبرون أن "الحزب الإشتراكي" هو الأكثر تضرراً من هذا النظام.


دميان: لا استثمار للتحركات الشبابية
أما رئيس مصلحة طلاب حزب "القوات اللبنانية" جاد دميان، فيقول، "حتماً ندعم أي حراك مدني يعبر عن رأي الشعب ونتمنى من الأحزاب السياسية والشخصيات السياسية ألا تستغل أي تحرك أو تستثمره، في حين فرض الشباب شعاراته ونهجه في الشارع. وفي النهاية، أي تحرك غير منظم وغير محدود الآفاق من المنظمين قد يكون خطوة بالمجهول".
وطرح دميان تساؤلات عدة على قادة الحملة: "هل ما حصل مساء الأحد من مسؤولية ناشطي "طلعت ريحتكم"؟ وبما أن المتظاهرين أساؤوا إلى كل السياسيين، هل جميع المتظاهرين سيئون؟ وهل الحراك المدني هو عبارة عن حزب واحد أو مجموعة أشخاص يريدون اسقاط النظام أو إطلاق بعض الشعارات الدينية؟ هل يريدون الغاء الطائفية السياسية أو تعزيزها من خلال خطاباتهم والشعارات والصور التي رفعوها".
في رأي دميان أي طرح من دون خطوات عملية هو طرح شعبوي.
لم يدعٍ "حزب القوات اللبنانية" مناصريه للتظاهر تجنباً للإستثمار السياسي، "ومع ذلك شارك عدد كبير من المحازبين في اليوم الأول من منطلق واقع غير طبيعي بوجود حكومة لا تتحمل مسؤولياتها، أقله أن تحل مشكلة النفايات".

نزال: " #أمل" غير مسؤولة عن الشغب
ويقول رئيس تحرير موقع "ملحق" المقرّب من "حركة أمل" فادي نزال أن" مطالب المتظاهرين هي بالتأكيد محقة، "لذلك نؤيد هذا الحراك وندعم حق التظاهر والتعبير وتطلعات الناس حتى الى أبسط الأمور المعيشية، لكننا ضد الشغب".
وعمّا إذا كان يعتبر أن الحراك أثمر نتائج إيجابية أم سلبية، يجيب: "حتى هذه اللحظة لا نستطيع تقويم الحراك أو تحديد نتائجه، لأنه لا يزال في بداياته". لكن في المقابل،"لا شك في أن المنظمين أخفقوا عندما استخدموا عناوين كبيرة وأخرى عريضة، مثل مصطلح الثورة وهو ما زال حراكاً، إذ لا يمكن أن يكون ثورة إلا بعد بلوغ الأهداف المطروحة كي يصل إلى #الثورة".

واعتبر ان "الأهداف المطروحة التي هتفوا بها كبيرة جداً، "مستحيل اسقاط النظام كخطوة أولى، أو أن نطالب بتغييره نتيجة تقاعس المسؤولين في تنفيذ أمور عدة، ثم ما هو البديل؟". يأخذ نزال على قادة الحملة أنهم "لا يدرون ما المطلوب بعد الحراك في حال سقطت الحكومة أو حل مجلس النواب، وما يفتقر إليه هذا الحراك هو عدم وحدة الصف وغياب قيادة موحدة". وسئل عن الاتهامات التي توجه الى "أمل" وتوجيهها المشاغبين ورعايتهم؟ اجاب "قبل توجيه الإتهامات إلى "حركة أمل" لاسترجاع انتفاضة 6 شباط، لا يمكن أن يتصرف الرئيس نبيه بري بهذه الطريقة، وتالياً لن يلجأ إلى تخريب تظاهرة سلمية محقة للشعب". وأكد أن "أمل" لا تستعمل هذا الأسلوب "لتسترجع حق الحركة المسلوب، بل تعبّرعن رأيها امام الرأي العام بأفرادها في شكل علني وواضح". واعتبر كل من وجّه أصابع الإتهام الى الحركة "هم أشخاص لا يفقهون السياسة أبداً، أو ثمة من ينجر إلى ذلك من جهات إعلامية وغيرها، بهدف تصفية حسابات مع الحركة".
أما الذين يرتكبون أعمال شغب، يقول، "هم من أكثر الناس فقراً ويعيشون بالعوز والحرمان، وما يصدر عنهم سببه ردة فعل وغضب رفضاً للواقع المعيشي المتردي، لا سيما مع غياب إدارة صحيحة من المنظمين الذين يفترض بهم أن يدمجوا هؤلاء في الحراك لا نبذهم، وبالنتيجة مكان الحراك ليس قاعة بل في شارع قابل للإنفلات".

 

#الاحرار: لمنع اسقاط #النظام
من جهته يعتبر رئيس منظمة الطلاب في "حزب الوطنيين الأحرار" سيمون درغام ان "التعبير عن الرأي وحرية التظاهر من المسائل التي نؤمن بها، لا بل نطالب بتعزيزها ونعمد الى إيصال رسائل في بعض المناطق أو المقار المحرومة للتجمع فيها ". أما نظرته حيال متظاهري حملة "طلعت ريحتكم" فهي أن يتواجدوا في الساحة، "نحن من الداعمين لهم، لكن لا يجوز أن يدّعوا أن مطالبهم ليست سياسية وفي الوقت نفسه يريدون اسقاط الحكومة".
ويرى أن ثغرة كبيرة ارتكبها هؤلاء حين لم يلبوا دعوة رئيس الحكومة تمام سلام الذي طلب الإستماع إليهم، "ولو حصل ذلك لكانوا حققوا إنجازاً إلى الأمام، وإذا لم يحققوا شيئاً في ذلك الإجتماع آنذاك ليستمروا في اعتراضهم".
وقال درغام رداً على سؤال: "دعونا كل مناصرينا السبت الفائت للمشاركة في التحرك، ونزلنا ، والدليل على ذلك تدخلنا في الإشكال الذي حصل مع الوزير الياس بو صعب كي نكون إلى جانبه، لكن عندما شهدنا أن الأمور تحولت إلى تدخل بعض المجموعات التابعة الى سرايا المقاومة ذات وجه طائفي ومناطقي محدد، انسحبنا وطلبنا من المناصرين عدم المشاركة، خصوصاً أن ثمة مجموعة تعمل على تحويل هذه الحملة إلى إسقاط النظام، وبالنسبة إلينا من بعد إسقاط النظام أو الحكومة وفي ظل مجلس نواب معطل، حتماً ستصل الأمور إلى مؤتمر تأسيسي، ونحن نصر على مواجهته ومنع حصول ذلك".

nicole.tohme@annahar.com.lb
Twitter: @NicoleTohme

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard