استنفار أمني في "ذكرى رابعة"...

14 آب 2015 | 17:11

المصدر: "المصري اليوم" ، "اليوم السابع"

  • المصدر: "المصري اليوم" ، "اليوم السابع"

شهدت مدينة القاهرة والمحافظات اليوم حالة من الاستنفار الأمني، في الذكرى الثانية لفض اعتصامي جماعة "الإخوان" في ميداني رابعة العدوية والنهضة، استعداداً لما قد تشهده البلاد من مسيرات أو أعمال شغب، في ظل الدعوات الإخوانية بإحياء ذكرى الفض بالخروج في تظاهرات ومواجهة رجال الشرطة، بحسب ما ذكرت صحيفة "المصري اليوم". 

ونقلت الصحيفة عن مصادر مسؤولة في وزارة الداخلية إعلانها صدور تعليمات من اللواء مجدى عبد الغفار، وزير الداخلية، لجميع الضباط ومديريات الأمن بالتصدى في منتهى القوة لأى عنف يمارسه "الإخوان".

وقالت المصادر إن التعليمات تتضمّن التدرّج في استخدام القوة وفقاً للقانون، والتصدى بمنتهى الحزم لأى أعمال تخريب وعنف، على أن يكون إغلاق الميادين وفقاً للدواعى الأمنية.

وتابعت أن الوزير وجّه، خلال اجتماعه مع مساعديه، الخميس، بتكثيف التواجد الأمنى على جميع المنشآت المهمة والحيوية، وأقسام ومراكز الشرطة والمديريات ومضاعفة الخدمات الأمنية المكلفة بتأمين السجون وتسليحها بالأسلحة الثقيلة لمواجهة أي محاولة للاعتداء عليها.

وأشارت إلى أن خطة التأمين تشمل تكثيف الخدمات الأمنية بجميع المحافظات ونشر وحدات التدخل السريع والمجموعات القتالية التابعة لقوات الأمن المركزي والعمليات الخاصة على جميع الطرق والمحاور الرئيسية، لسرعة الانتقال إلى أي بلاغات والتعامل الفورى معها.

ولفتت المصادر إلى أنه تم بالفعل تكثيف التواجد الأمنى على جميع المنشآت المهمة والحيوية، ومن بينها الوزارات السيادية، ومدينة الإنتاج الإعلامى، ومحطات الكهرباء والمياه الرئيسية، ووجه الوزير بالعمل على توجيه مزيد من الضربات الاستباقية لعناصر الإرهاب التي تحاول زعزعة أمن البلاد وترويع المواطنين.

ومن جانبها، استعدّت مديرية أمن القاهرة للتصدي لدعوات جماعة الإخوان لإحياء ذكرى الفض، واجتمع اللواء خالد عبدالعال، مدير أمن القاهرة، بضباط وقيادات المديرية لوضع خطة أمنية لمواجهة أي أعمال من شأنها إثارة الفوضى.

وانتهى الاجتماع بوضع خطة محكمة في جميع الطرق المؤدية إلى ميدان هشام بركات (رابعة العدوية سابقاً)، فضلاً عن الأسلاك الشائكة التي تمنع مرور السيارات، وتسمح بمرور الأفراد فقط، ما يتيح للجميع أن يخضعوا للتفتيش.

وأكد الاجتماع على تنفيذ عمليات التأمين ونشر القوات المكلفة بالتأمين والانتشار السريع، في ميداني هشام بركات والتحرير والشوارع المؤدية إليهما، والشوارع الرئيسية في القاهرة، فضلاً عن نشر مجموعات كبيرة من رجال المفرقعات والكلاب البوليسية للتعامل مع العبوات الناسفة، مع توسيع دائرة الاشتباه حتى يتسنّى ضبط أكبر عدد من أنصار "الإخوان".

وقالت مصادر في المديرية إن فريق بحث يعمل طوال الفترة الماضية على جمع التحريات حول الجماعة، لمعرفة العناصر الداعمة والداعية للتظاهرات ومواجهة رجال الشرطة وإحداث التلفيات بسيارات الشرطة والجيش، فضلا عن المنشآت، وتم تحديد تلك العناصر، وستتولى مأمورية من الأمن الوطني والمباحث الجنائية في المديرية ضبطهم خلال التظاهرات أو قبلها.

وأشارت إلى وجود تعليمات من مدير الأمن بالتصدي بعنف لكل من تسول له نفسه المساس بالمواطنين أو المنشآت، وسرعة ملاحقة عناصر الإرهاب وضبطهم قبل ارتكاب أي عمليات إرهابية، كما تمت الاستعانة بكاميرات مراقبة لجميع الأحداث في الميدان، للوصول إلى أي شخص يفتعل مشاجرات أو يخطّط لارتكاب أعمال عنف.

بدورها؛ رفعت مديرية أمن الجيزة حالة الاستعداد، وألغت إجازات الضباط والأفراد، ووجهت بانتشار الخدمات الأمنية في جميع شوارع وطرق المحافظة.

وقالت مصادر مسؤولة في الحماية المدنية إنه تقرر مرور فرق من خبراء المفرقعات على مقار البنوك والسفارات والمحاكم بالجيزة لتمشيط تلك الأماكن، تخوفًا من زرع عبوات ناسفة، لافتعال أعمال الشغب.

تشديد الإجراءات
وكشفت المصادر الأمنية عن خطة تأمين الميادين والشوارع والتي تتمركز حول شن حملات أمنية موسّعة لضبط كل ما من شأنه الإخلال بالأمن العام، وتمشيط الميادين والشوارع للتأكد من خلوها من الأجسام الغريبة، مع تشديد الإجراءات، بالتنسيق مع القوات المسلّحة، في محيط المنشآت الحيوية على مدار 24 ساعة، وانتظام خدمات أمنية مشددة بالميادين ومن بينها "مصطفى محمود، وجامعة القاهرة، ونهضة مصر، والحصري بأكتوبر"، وشوارع الهرم وفيصل والتحرير بالدقي، وطريق المحور والطرق الزراعية الشمالية والجنوبية، وكذلك مدينة الإنتاج الإعلامى، بجانب تشديد الإجراءات بمحيط كل أقسام ونقاط الشرطة بالمحافظة.

وأشارت المصادر إلى إنه تقرّر تشديد الإجراءات على المنافذ الحدودية لمحافظة الجيزة مع 9 محافظات مجاورة، لمنع دخول أي عناصر شغب إلى القاهرة الكبرى في ذكرى الفض.

من جهة أخرى، أشار موقع "اليوم السابع" إلى أن محافظة بنى سويف تشهد، منذ الساعات الأولى اليوم، حالة استنفار أمني في جميع أنحاء المحافظة، كإجراء احترازي، تحسبًا لأي أحداث عنف أو أعمال تخريبية تعقب خروج مسيرات جماعة "الإخوان" فى الذكرى الثانية لفض اعتصامَي رابعة والنهضة.

وانتشرت قوّات الأمن فى الميادين العامة، والشوارع الرئيسية في بني سويف، وأمام المنشآت الحيوية والبنوك، والكنائس، وأقسام الشرطة، ومبنى مديرية الأمن، وديوان المحافظة. كما تشهد الأكمنة الأمنية على مداخل ومخارج المحافظ تواجدا مكثفا لرجال المرور والمباحث لتفتيش جميع المركبات القادمة والخارجة من المحافظة، فى الوقت الذي تجوب فيه القوى الأمنية شوارع مدينة بني سويف لضبط أى محاولات تجمع لأنصار "الإخوان".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard