ظريف: على الجميع ان يعترفوا بلبنان نموذجا للتعايش والمقاومة

11 آب 2015 | 17:55

المصدر: " الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: " الوكالة الوطنية للإعلام"

استقبل رئيس مجلس الوزراء الأستاذ تمام سلام في السراي الحكومي مساء اليوم وزير خارجية ايران محمد جواد ظريف يرافقه مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى وشمال افريقيا حسين عبد الأمير اللهيان والسفير الإيراني محمد فتحعلي .
واثر اللقاء قال الوزير ظريف:" كانت هذه فرصة مناسبة التقيت فيها دولة رئيس مجلس الوزراء الأستاذ تمام سلام وتحدثنا عن التعاون بين البلدين في مجال السلام والإستقرار في هذه المنطقة، وكذلك عرضنا العلاقات الثنائية بين البلدين والتعاون في لبنان بين ايران ودول اخرى للوصول لمزيد من الإستقرار فيه.
اضاف:" نحن نثمن الدور الكبير الذي لعبه شخص دولة رئيس مجلس الوزراء في لبنان لتوفيرالأمن ومكافحة التطرف والإرهاب وخلق وايجاد التعاون بين مختلف الفرقاء اللبنانيين ، كما نثمن هذا الدور الذي ادى الى مزيد من الهدوء والإستقرار والأمن في هذا البلد".
وقال: " نحن نعتبر ونقول ان اليوم ليس يوم المنافسة والتنافس في لبنان، وان كان لا بد من التنافس فلا بد ان يكون لإعمار لبنان. والجميع في لبنان اليوم يعترفون بهذا البلد الذي هو نموذج للمدارات وللتعايش وللمقاومة، ولا بد ان يكون هناك تعاونا في كل هذه المجالات، والجمهورية الإسلامية الإيرانية تؤدي دورها ايضا في مختلف هذه المجالات وتعتبر هذا المجال مجالا هاما.
وختم الوزير ظريف "ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية الى جانب الشعب اللبناني وتدعم المطالب هذا الشعب العظيم. نريد اطيب التمنيات للشعب اللبناني وللحكومة اللبنانية ونشكرهم ونشكر لبنان حكومة وشعبا على ضيافته الكريمة".

الوصول الى بيروت

وكان  #ظريف اعلن لدى وصوله الى #بيروت في تصريح مقتضب من المطار: "ان مجيئي الى لبنان فرصة تاريخية، فانا ارى ان هناك لعبة خطرة تجري ميدانيا، من هنا فان التعاون والتشاور ضروريان لمواجهة التحديات".

وتستمر زيارة ظريف حتى الغد ، يجري خلالها محادثات ولقاءات مع كبار المسؤولين اللبنانيين، ويعقد لقاءات مع ممثلين عن الفصائل الفلسطينية في لبنان.

وكان في استقبال ظريف الذي يرافقه مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط حسين أمير عبد اللهيان، النائب هاني قبيسي ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، السفير سعد زخيا ممثلا وزارة الخارجية، سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في لبنان محمد فتحلي، النائب حسين الحاج حسن ممثلا الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله، النائبين بلال فرحات ونوار الساحلي عن كتلة "الوفاء للمقاومة".

واستهل ظريف زيارته الى لبنان، بحديث مقتضب في صالون الشرف في مطار رفيق الحريري الدولي - بيروت قال فيه: "إنه لمن دواعي سروري وللمرة الثانية منذ توليت مهامي في وزارة الخارجية أن أزور لبنان الشقيق والصديق، هذا البلد الذي يمثل أرض الحوار وأرض المقاومة، ويعتبر خير مثال للتعايش بين مختلف القوميات والمجموعات والفرقاء من ناحية، وهذا البلد هو بلد الصمود والمقاومة ضد الاحتلال ومكافحة الارهاب والتطرف من ناحية أخرى، فكل تلك العوامل تجعل منه بلدا يحتذى به في العالم".

وتمنى ظريف أن يلتقي خلال زيارته "المسؤولين اللبنانيين بمختلف المستويات للتحدث معهم بخصوص السلام والأمن في هذه المنطقة، وتطوير علاقات التعاون بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والجمهورية اللبنانية باعتبارهما بلدين شقيقين وصديقين".

وقال: "إننا في هذه المنطقة بحاجة ماسة الى التعاون والاستفادة من الفرص المشتركة الموجودة أمامنا لمواجهة التحديات، فهناك فرصة تاريخية في هذه المنطقة حيث نرى أن لعبة خطيرة تجري من قبل الكيان الصهيوني بخصوص الملف النووي الايراني".

وأضاف: "كل الضغوط التي مورست من قبل هذا الكيان باءت بالفشل الذريع، وعلى هذا الأساس نقول ان هذه الفرصة تاريخية في المنطقة للتعاون والتشاور لمواجهة التحديات ومن أهمها التطرف والكيان الصهيوني نفسه".

وشكر ظريف "الاستقبال الدافىء الذي قوبل به على أرض المطار سواء من السياسيين أم الصحافة"، وقال: "نتمنى المزيد من التعاون بين الحكومتين الايرانية واللبنانية والشعبين اللبناني والايراني ولتكن هذه البداية الجديدة في منطقتنا لصالح دول المنطقة ونرسم هذه الفترة والعهد الجديد".

وأضاف: "إننا نمد يدنا الى دول إسلامية في الشرق الأوسط وندعوها الى تلبية ندائنا لمزيد من التعاون".

يشار الى أن زيارة ظريف الى لبنان هي الأولى له بعد توقيع إيران الاتفاق النووي مع دول الغرب، ويعتبر لبنان المحطة الأولى له ضمن جولته في المنطقة التي ستشمل سوريا وباكستان والهند.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard