شاحنات مجهولة ترمي النفايات في عكار...وابناؤها يحذرون: "لا نقبل ان نؤخذ خلسة"

1 آب 2015 | 17:06

المصدر: "النهار"

بعد تكرر حوادث رمي شاحنات نفايات في عكار خلسة، يكاد لسان حال ابناء عكار يقول ان من يقومون بهذه العملية يشبهون "حرامية" اواخر الليل يعبرون الطرقات بشاحناتهم المحملة بقذاراتهم وبعبرون الطرقات الساحلية من بيروت الى عكار مجتازين كل هذه المدن والبلدات ناشرين عطرهم الوقح والفاسد ليلقون بحمولتهم النتنة حيث ما تسنح لهم الفرص غير ابهين لا باملاك الناس ولا بارزاقهم ولا بصحة وبيئة اي منطقة على الشاطىء او في الجبل لا فرق عندهم ، والمهم بالنسبة اليهم انهم قد تخلصوا من نفاياتهم وحققوا دخلا مربحا واراحوا بال مشغليهم .

انها الشاحنة الخامسة التي تدخل الى محافظة عكار آتية من بيروت، اثنتان رميتا وبشكل سريع وعشوائي في احد العقارات الخاصة في خراج بلدة قبة شمرا الى جانب الطريق الساحلية الدولية الموازية للشاطىء . الامر الذي اثار اعتراض رئيس البلدية خالد الاسمر الذي اجرى سلسلة اتصالات بالجهات المعنية والامنية المختصة مطالبا بفتح تحقيق بما هو حاصل لتحديد مصدر هذه النفايات وناقليها كي يبنى على الشيىء مقتضاه .

ولاحقا قام رئيس اتحاد بلديات وسط وساحل القيطع احمد المير يرافقه عدد من رؤساء بلديات المنطقة ورئيس جمعية الانماء الريفي جان موسى بجولة حيث تم الاطلاع على الارض التي رميت فيها النفايات وقد تبين بان ثمة اوراقا مبعثرة داخل هذه النفايات تبين مصدرها .

واكد المير في تصريح له اثر الجولة على انها المرة الثالثة التي يرصد فيها رمي النفايات في مناطق عدة من عكار وبخاصة عند الشاطى وعلى الطرقات العامة "هذا نوع من انواع التعدي والاجرام ولو حصل اي احتكاك بين سائقي هذه الشاحنات واي من ابناء المنطقة لأدى الامر الى امور لن تحمد عقباها . لا يجوز رمي النفايات اليوم على شاطىء عكار المهمل، وهو من الانظف والاجمل بين مختلف الشواطىء اللبنانية، وان تتم الاساءة اليه بهذه الطريقة المعيبة .

واضاف: "نحن كرؤساء بلديات واتحادات بلدية نعتبر انفسنا جزءا من اي حل، اذا كان هناك من حل واضح عند الدولة اللبنانية لمعالجة هذه المشكلة المعضلة على مستوى الوطن. ولكن لا نقبل على الاطلاق ان نؤخذ خلسة وعلى حين غرة ومن دون مشروع وطني واضح ومدروس ومراع للبيئة وللصحة وللسلامة العامة. ونحن كرؤساء بلديات سنقوم بدورنا لضبط هذه الامور وسنبلغ الاجهزة الامنية بكل شاردة وواردة التي عليها ان تحاسب من يستحق الحساب .سيما وانه وحسب الادلة التي شاهدناها في هذه النفايات من اوراق واكياس بلاستيكة مطبوع عليها اسماء معينة تمكنا من تحديد مصدر النفايات " المعروفة بالاسم".

وأردف: "نحن لا نتهم احداً وندعي على مجهول ونضع هذه الادلة بعهدة الاجهزة الامنية المولجة بالتحقيق ومن يبينه التحقيق عليه ان يدفع العطل والضرر لهذه المنطقة ودفع غرامة معنوية لاهل عكار جزاء ما ارتكبت يداه" .
وحذر: "لا يجربّن احدٌ اختبار صبرنا واعادة الكرة لأن الامور قد تخرج عن السيطرة ونحن بغنى عن هذه الامور في هذا الوقت الدقيق على مستوى لبنان".

من ناحيته، قال جان موسى: "نحن في عكار حرمنا من اي شيىء، فليحرمونا من النفايات، ولا سيما ان شاطىء عكار حيث تم رمي النفايات اليوم الى جانب الطريق العام هو من اجمل الشواطىء، انه اذى موصوف، ونحن كمجتمع مدني ما لم تأخذ عكار حقوقها بالمشاريع الانمائية فاننا لن نسمح باستقبال اي كمية من النفايات" .

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard