توقف عن القيام بها بعد التوجه إلى السرير!

20 تموز 2015 | 13:23

يقوم كثيرون بتصرفات عدَّة بعد توجههم إلى السرير واستغراقهم في نوم عميق، غير مدركين أنَّ بعضها قد يؤثر في مسألة نومهم، ما ينعكس سلباً على صحتهم. في هذا السياق، نشر موقع health مجموعة من التصرفات التي نرتكبها يومياً جميعاً من دون الانتباه إلى مضارها.

الحاسوب الذكي أو الخليوي

تشير دراسات عدَّة إلى أنَّ "استخدام الأجهزة الإلكترونية مثل أجهزة القراءة الإلكترونية أو الهواتف الذكية، أو حتى مشاهدة التلفزيون قبل النوم يمكن أن يعطل النوم. لذا، كي تتمكن من الشعور بإحساس رائع كل يوم، عليك تجنب أي تكنولوجيا باعثة للضوء لمدة ساعة واحدة على الأقل قبل النوم. فالضوء الأزرق المنبعث من أجهزة الكمبيوتر، أو الهواتف الذكية، أو الأقراص، أو التلفاز يمنع إنتاج الميلاتونين الذي يساعد الجسم على الشعور بالنعاس.

تناول الأدوية

إذا كنت تتناول أدوية أو مكملات يومياً، وتعاني مشكلات في النوم، اسأل طبيبك عما إذا كانت الجرعة تمنعك من النوم. على سبيل المثال، يمكن أن يكون لمضادات الاكتئاب آثار قوية على النوم، وبعض أدوية آلام المعدة. ولكنَّ الحبوب المنومة ليست دوماً الحل، وإذا وجدت نفسك تتناولها بانتظام، عليك التحدث مع طبيبك حول خيارات أخرى تكون أكثر أماناً وأكثر فعالية، ولكن الحل على المدى الطويل يكمن في عدم اعتمادك على الدواء.

رسالة إلى صديق

إذا كنت تعتقد أن إرسال أو استقبال رسالة نصية هو أقل الأمور ازعاجاً في وقت متأخر من الليل، ولكن عليك التفكير بهذه المسألة مرتين قبل أن تقوم بذلك قبل الذهاب إلى الفراش في وقت قريب. كذلك، عليك ألا تضع الخليوي بالقرب منك، إذ إنَّ الردود على الرسالة قد تكون مزعجةً بعد أن تصبح في سبات عميق. ووجد استطلاع مؤسسة National Sleep في دراسة نشرت عام 2011 أن حوالى 10٪ من الأطفال الذين تراوح أعمارهم بين 13 و18 عاماً، يستيقظون بعد ذهابهم إلى الفراش كل ليلة تقريباً بسبب مكالمة هاتفية أو رسالة نصية أو بريد إلكتروني. ويقوم واحد من كل 5 أشخاص تراوح أعمارهم بين الـ 13 و29 عاماً أنَّ ذلك يحدث على الأقل بضع ليالٍ في الأسبوع. لذا، إن كنت قلقاً بشأن تلقي رسائل في وقت متأخر من الليل، ضع الهاتف في غرفة أخرى أو حوله إلى حال صامت.

احتساء القهوة

كوب من القهوة يحتوي 80 إلى 120 ملليغراماً من الكافيين، وتعلمون جيداً أنَّ عليكم تجنب احتسائه قبل النوم. ولكن يحبُّ البعض فكرة الحصول على شراب ساخن بعد العشاء، غير مدركين أنَّه قد يحول دون حصولهم على قسطٍ كافٍ من النوم. فالكافيين يبقى في الجسم حوالى 12 ساعة. وقد يعوِّل البعض على إمكانية شرب قهوة بدون كافيين ولكنَّ الرهان ليس دوماً آمناً.

تناول الشوكولاتة

تعتبر الشوكولاتة مصدراً للكافيين خصوصاً الداكنة التي تحوي كمية عالية من الكاكاو. ولا يعتقد الناس أنَّ الآيس كريم بنكهة الشوكولاتة أو القهوة قد يحوي كمية كبيرة من الكافيين التي تبقيهم مستيقظين. إلى ذلك، تحتوي الشوكولاتة على الثيوبرومين المنشط الذي يزيد معدل ضربات القلب ويحدُّ من القدرة على النوم.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard