بالصوَر والفيديو- ساحر السينما عمر الشريف أنهى المشهد الأخير في هذه الحياة

10 تموز 2015 | 16:20

المصدر: "رويترز" ، صحف مصرية

  • المصدر: "رويترز" ، صحف مصرية

أكد مدير أعمال الفنان المصري العالمي عمر الشريف خبر وفاته لـ"وكالة الصحافة الفرنسية"، جراء أزمة قلبية عن عمر يناهز 83 عاماً.

وجاء التأكيد بعد أنباء عن الوفاة وردت في صحف مصرية، فقد أوردت "المصري اليوم" أنّ الفنانة يسرا تأكّدت من الخبر عن طريق نجله طارق، الذي يقوم بزيارة إلى فرنسا خلال الفترة الحالية وسيعود لمصر، معربة عن حزنها الشديد لرحيل النجم العالمي ووصفت وفاته بالخسارة الكبيرة الفنية والإنسانية.

أما صحيفة "الدستور"، فتحدثت عن نشر حفيده صورة تجمعهما سويًا وكتب تحتها "البقاء لله". 

وأضافت "الدستور" أن المقربين من عمر الشريف، أكّدوا أنه كان يعاني من "الزهايمر"، كما أن حالته الصحية والنفسية تدهورت بشكل كبير بعد وفاة سيدة الشاشة العربية، فاتن حمامة مطلع السنة الجارية.

من جهته، قال الأب بطرس دانيال، مدير "المركز الكاثوليكي للسينما"، في تصريحات خاصة لـ"المصري اليوم"، إن عزاء الفنان عمر الشريف سيقام في مسجد المشير طنطاوي في التجمّع الخامس، يوم الأحد المقبل.

سيرة

استوطن الشريف قلوباً كثيرة في العالم العربي والعالم أجمع، وبقيت الأدوار التي مثلها في السينما الأميركية تحديداً محفورة في الوجدان وفي مقدمة الأعمال الكلاسيكية العالمية الخالدة، من دكتور جيفاغو، الى لورنس العرب وغيرهما.

ولد ميشيل ديمتري شلهوب وهو الاسم الحقيقي للفنان الراحل عام 1932 في مدينة الإسكندرية الساحلية بمصر وتلقى تعليمه في مدرسة فيكتوريا وكان زميل دراسة للمفكر الفلسطيني إدوارد سعيد (1935 - 2003) والمخرج المصري يوسف شاهين الذي اكتشفه ومنحه البطولة في أول أدواره أمام عدد من نجوم السينما آنذاك في فيلم (صراع في الوادي) عام 1954.

كان والده تاجر أخشاب، ولطالما أراد أن يعمل ابنه في هذه المهنة إلا أن ميشيل الصغير كان شغوفآ بالتمثيل الذي بدأه على خشبة مسرح فيكتوريا كوليدج التي كان يدرس فيها. كان زميلا للمخرج العالمي يوسف شاهين في كلية فيكتوريا بالإسكندرية. عشق المسرح المدرسي، وقدم العديد من تجاربه، وعمره لم يتجاوز الإثني عشر ربيعا.

السينما حياته
شق الممثل المصري طريقه من المحلية إلى هوليوود حتى أصبح من أبرز النجوم العرب الذين حققوا شهرة عالمية بلغت ذروتها في فيلمي "دكتور جيفاجو" و"لورانس العرب" وقدم على مدى نحو ستة عقود مجموعة من الأعمال السينمائية والتلفزيونة البارزة حتى وفاته اليوم الجمعة.

وشارك الشريف الذي يعتبره سينمائيون من ألمع النجوم في تاريخ السينما المصرية في بطولة أفلام تعد الآن من الكلاسيكيات منها (بداية ونهاية) و(صراع في النيل) و(في بيتنا رجل) و(إحنا التلامذة).

كما تزوّج الشريف الممثلة المصرية فاتن حمامة الملقبة بسيدة الشاشة العربية بعد قبلة شهيرة في آخر مشاهد فيلم (صراع في الميناء) عام 1956. ومن أفلامهما معا (سيدة القصر) و(أيامنا الحلوة) و(أرض السلام) و(نهر الحب) و(لا أنام).

وكان الفيلم المصري (المماليك) الذي عرض عام 1965 آخر أعمال الشريف قبل أن يغادر بلاده.

وكانت البداية القوية للشريف في السينما الأميركية عام 1962 حين اختاره المخرج البريطاني ديفيد لين لآداء دور الشريف علي في فيلم "لورانس العرب" أمام ممثلين يحظون بشهرة عالمية في مقدمتهم البريطاني بيتر أوتول والأميركي أنتوني كوين. وبعد هذا الفيلم شارك الشريف في عدد من الأفلام الإيطالية والفرنسية.

ولكن مشاركته في السينما الأميركية كانت الأكثر غزارة وبروزا ومنها "دكتور جيفاجو" و"فتاة مرحة" و"سقوط الإمبراطورية الرومانية" و"تشي" عن الزعيم الأرجنتيني الأشهر تشي جيفارا الذي شارك في الثورة الكوبية.

وعاد الشريف للسينما المصرية عام 1984 بفيلم "أيوب" المأخوذ عن إحدى قصص الروائي نجيب محفوظ. كما قام ببطولة فيلم "الأراجوز" عام 1989 إضافة إلى مشاركته في فيلمي "المواطن مصري" عام 1991 و"ضحك ولعب وجد وحب"عام 1993 و"حسن ومرقص" عام 2008 مع الممثل المصري عادل إمام و"المسافر" عام 2009 مع خالد النبوي.

كما قدّم مسلسل "حنان وحنين" في 2007 والذي شاركه بطولته نسرين إمام وسوسن بدر ومادلين طبر وأحمد عزمي.

ولم تنقطع علاقته بالسينما الأميركية إذ شارك عام 1999 في فيلم "المحارب 13" الذي قام ببطولته الممثل الأمريكي-الاسباني أنطونيو بانديراس. كما قام عام 2003 ببطولة الفيلم الفرنسي (السيد إبراهيم وزهور القرآن) وفاز عن دوره بجائزة أحسن ممثل (جائزة سيزار الفرنسية) في شباط 2004.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard