الصليب الأحمر يصل بلدة سورية معزولة... "الوضع رهيب"

18 حزيران 2015 | 19:46

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

Photo: AFP/Getty Images

وصفت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أحوال المعيشة في بلدة سورية معزولة قرب دمشق بأنها رهيبة وذلك بعد أن قامت بتسليم معونات هناك هذا الأسبوع للمرة الأولى منذ ستة أشهر.

ودخل موظفو اللجنة بلدة المعضمية التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة إلى الجنوب الغربي من دمشق مع الهلال الأحمر العربي السوري وسلموا أدوية للأمراض المزمنة لعلاج نحو خمسة آلاف مريض.

وقدمت اللجنة أيضا أدوية للأطفال ومعدات طبية لمساعدة الحوامل عند الوضع لكنها قالت إن نحو 40 ألف شخص داخل البلدة ما زالوا في حاجة ملحة إلى الخدمات الأساسية ومنها المياه والكهرباء.

وكانت هذه المرة الأولى التي تتمكن فيها اللجنة الدولية للصليب الأحمر من تسليم مساعدات إلى البلدة المحاصرة منذ ديسمبر كانون الأول.

وقالت ماريان جاسر رئيسة اللجنة في سوريا في بيان "الوضع الإنساني بائس." وأضافت أن الشوارع خالية والمتاجر مغلقة في بلدة لا يوجد فيها كهرباء منذ عامين.

وقالت "لا يوجد ماء تقريبا ويتعذر الحصول على الغذاء... ولا سبيل تقريبا للحصول على الرعاية الصحية اللائقة."

وكانت هذه لقطة من الكارثة الإنسانية التي جلبتها أربعة أعوام من الانتفاضة والحرب الأهلية في سوريا. وقال تقرير للأمم المتحدة صدر الشهر الماضي إن الحرب أودت بحياة زهاء 220 ألف شخص وخلفت 12.2 مليونا من السكان البالغ عددهم 22 مليونا في حاجة إلى مساعدات إنسانية وأصبح ثلث السكان مشردين بلا مأوى.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنها تمكنت من تسليم أغذية لمطابخ جماعية يديرها الهلال الأحمر ومؤسسات خيرية أخرى في حلب وحولها بشمال سوريا ومن أن تنقل جوا معدات طبية مع الهلال الأحمر من دمشق إلى الحسكة في شمال شرق سوريا التي قالت إنه يتعذر الوصول إليها بالطرق البرية.
وقال رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر في آذار إن اللجنة أجرت اتصالات مع الحكومة السورية ولقيت "تعاونا جيدا بدرجة معقولة" من حيث إصدار إذن لقوافل الإغاثة وتأشيرات الدخول والواردات.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard