الحملة مستمرة في سيناء... والأقصر تتحدى الإرهاب

12 حزيران 2015 | 09:34

المصدر: "سكاي نيوز"

  • المصدر: "سكاي نيوز"

أسفرت الحلمة الأمنية المستمرة ضد التنظيمات المتشددة في سيناء بمصر عن مقتل مسلحين أمس، في وقت نفضت الأقصر غبار المخطط الإرهابي وسط تأكيد وزارة الداخلية على مواجهة "المحاولات الخسيسة".

وقالت مصادر عسكرية في سيناء إن 3 عناصر من تنظيم "أنصار بيت المقدس"، الذي بايع داعش، قتلوا خلال حملة شنها الجيش على مواقع المتشددين جنوبي العريش ورفح والشيخ زويد.

وتعمل قوات الجيش والشرطة في شمال شبه جزيرة سيناء على ملاحقة الجماعات المتشددة، ومن بينها "أنصار بيت المقدس"، الذي أعلن مسؤوليته عن عدة هجمات في المنطقة ذهب ضحيتها عشرات العسكريين.

وبالتوازي مع استمرار الحملة الأمنية في شمال سيناء، تحدى السواح مخططات الجماعات المتشددة في الأقصر، حيث زار مئات الأشخاص معبد الكرنك بعد يوم من إحباط الأمن المصري لهجوم كان يستهدف المعبد.

وقال محافظ الأقصر محمد بدر، إن "الأوضاع تسير بشكل طبيعي" في الأقصر، حيث فتحت كلّ المواقع الأثرية أبوابها لاستقبال الزائرين الذين لم يمنعهم هذا المخطط من التوافد إلى المنطقة في تحد صريح للإرهاب.

كما زار وزير الداخلية مجدي عبد الغفار، معبد الكرنك، وأشاد بقوات الأمن قائلا "إن المحاولات الخسيسة لن تنال من الأمن المصري"، مشدداً على أن "جميع السياح يدركون أن ما حدث الأربعاء حادث عابر".

وانتشر عدد من رجال الشرطة في كافة المواقع الأثرية في مدينة الأقصر، البالغ عدد سكانها مليون ونصف مليون نسمة في صعيد مصر، وذلك بعد أن أمر الرئيس المصري بتكثيف الوجود الأمني في المواقع الحيوية.

وكانت الشرطة قد نجحت الأربعاء في إحباط هجوم على معبد الكرنك، حيث أجبرت أحد المهاجمين الثلاثة على تفجير نفسه خارج الموقع، في حين اشتبكت مع الشخصين الأخرين فقتل أحدهما وأصيب الآخر برصاصة في الرأس.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard