"النصرة" تقتل 20 درزياً على الأقل في قرية قلب لوزة في ادلب

11 حزيران 2015 | 12:04

المصدر: "المرصد السوري لحقوق الإنسان"

  • المصدر: "المرصد السوري لحقوق الإنسان"

قتل ما لا يقل عن 20 مواطناً من قرية قلب لوزة التي يقطنها مواطنون من الموحدين الدروز في جبل السماق بريف إدلب.
وفي التفاصيل التي تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيقها من عدة مصادر متقاطعة، فإن مشادة كلامية حادة جرت بين قيادي تونسي في جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وعناصره من جهة، ومواطنين من قرية قلب لوزة من جهة أخرى، على خلفية قيام جبهة النصرة بمحاولة مصادرة منزل أحد عناصر قوات النظام، إلا أن ذوي العنصر في قوات النظام، قاموا بمنعه، لتتطور المشادة إلى إطلاق نار ووفاة شخص من أبناء القرية، حيث تجمهر مواطنون من أبناء القرية في مكان الحادثة، وسط إطلاق نار كثيف من عناصر جبهة النصرة، وتمكن مواطن من القرية من سحب سلاح عنصر من النصرة وإطلاق النار ما تسبب في مقتل عنصر من جبهة النصرة، التي قامت باستقدام تعزيزات إلى القرية من عناصرها من أجل السيطرة عليها، الذين عمدوا لفتح نيران رشاشاتهم على المواطنين، ما أدى لمقتل 20 مواطناً مدنياً على الأقل من أبناء القرية من ضمنهم شهداء مسنين وطفل على الأقل، ومعلومات عن شهداء آخرين، كما تضاربت المعلومات عن مصير القيادي التونسي في النصرة.

 

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard