جنوب السودان يحذّر من عقوبات جديدة

23 نوار 2015 | 15:57

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الصورة عن "رويترز"

حذّر رئيس جنوب السودان سلفا كير، في بيان، من أنّ العقوبات الدولية المقترحة من شأنها جعل الحرب الأهلية الدائرة في البلاد أكثر سوءاً.

كما جاء في البيان انه "حالياً، يعتبر النقاش حول العقوبات غير مجد"، ووصف جنوب السودان بأنه عبارة عن "جمرة" قد تشتعل في اي وقت. وتابع أنّ "العقوبات لن تساهم سوى في إشعال نيران التوتّرات الحالية. لن تسرع في الحوار أو التوصّل إلى تسوية كما أنّها لن توفّر الغذاء والعمل لشعب جنوب السودان".

وتكررّت التهديدات بفرض عقوبات على جنوب السودان من قبل مجلس الامن الدولي والاتحاد الافريقي والهيئة الحكومية للتنمية في شرق افريقيا (ايغاد) في ظل الإنتقادات التي تلاحق كير وزعيم المتمرّدين نائبه السابق رياك مشار لفشلهما في إنهاء حرب مستمرّة منذ 17 شهراً اتّسمت بانتهاكات هائلة لحقوق الانسان.

واندلع القتال في كانون الأول 2013 عندما اتّهم كير نائبه السابق مشار بمحاولة الإنقلاب عليه، ما أدّى إلى دائرة من عمليّات القتل والإنتقام في أنحاء البلاد.

وشنّت القوّات الحكومية في أواخر نيسان أحد أعنف هجماتها ضدّ المتمرّدين، ما أدّى إلى منع وصول المساعدات إلى أكثر من 650 ألف شخص، وعمد المسلّحون إلى القيام بعمليّات اغتصاب وإحراق بلدات ونهب إمدادات المساعدة، بحسب الأمم المتحدة ووكالات الإغاثة.

وأطلق المسلّحون الأسبوع الماضي هجوماً مضاداً واسعاً شمل ملكال عاصمة ولاية أعالي النيل والبوابة إلى ما تبقّى من حقول النفط في البلاد.
وقال المتحدث باسم كير اتيني ويك اتيني، أنّ الحكومة تسيطر بالكامل على الحقول النفطية في ولاية أعالي النيل، اللأمر الذي ينفيه المتمردّون.
وقالت سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة سامنثا باور الأسبوع الحالي أنّ الولايات المتحدة تعمل مع مجلس الأمن الدولي لتجميع أدلّة توصل إلى فرض عقوبات. كما أوضحت أنّ المجتمع الدولي يسجّل لكير ومشار "تجاهلهما المخجل للأزمة الإنسانية الكارثية التي يواجهها شعب جنوب السودان".

وفرض الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة السنة الماضية عقوبات على قياديّين من الجانبين، عبارة عن تجميد ممتلكات وحظر سفر، إلّا أنّه لم يكن لها أي تأثير يذكر على النزاع الدائر.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard