انطلاق الدورة الـ86 من مهرجان كانّ السينمائي والـ"سيلفي" تقلق المنظّمين

13 نوار 2015 | 17:22

المصدر: "رويترز، أ ف ب"

  • المصدر: "رويترز، أ ف ب"

لجنة التحكيم باتت جاهزة مع الشقيقين كوين على رأسها، والسجاد الأحمر على وشك أن يبسط لإطلاق فاعليّات الدورة الـ86 من مهرجان كانّ السينمائي مع فيلم "لا تيت أوت" من بطولة النجمة الفرنسيّة كاترين دونوف.

وصرّح المخرج الأميركي إيثان كوين، الحائز جوائر عدة مع شقيقه جويل لصحيفة "الفيغارو": "نحب كانّ والمهرجان كثيراً، وشاركنا فيه مرّات عدّة وهو قدّم لنا الكثير". وأضاف على سبيل المزاح: "نعتزم إصدار أوامر متناقضة لنرى الى أين سيقودنا الأمر. فهذا نهجنا في العمل".

وستعلن لجنة التحكيم الفيلم الفائز بجائزة "السعفة" الذهبية من بين 19 عملاً في 24 أيار. كما سيتولّى تقديم الحفل الممثل لامبرت ويلسون الذي كلف بهذه المهمة العام الماضي.

افتتاح غير تقليدي

وبعيداً من الأجواء البرّاقة للمهرجان، ينوي ويلسون تسليط الضوء في خطابه على التباين القائم بين النساء الحرائر اللواتي يبرزن في السينما وهؤلاء اللواتي يتعرضن لأعمال عنف في بعض البلدان، حيث يفتتح المهرجان بفيلم من نوع سينما المؤلّف ذي طابع اجتماعي، يتكلّم عن الجرائم والعدالة في أوساط القاصرين.

وتؤدي كاترين دونوف في "لا تيت أوت"، الذي أخرجته إيمانويل بيرسو دور قاضية أحداث، إلى جانب بونوا ماجيميل في دور معلم والشاب رود بارادو في دور مراهق جانح.

كما أعلن المدير الجديد للمهرجان بيير ليسكور أنه "بعد مشاهدة الفيلم، تخرجون والدموع في أعينكم لكن مع بريق أمل. لذا أظنّ أنه لا بأس به لافتتاح المهرجان"، مقراً بأنّ التوتر يراوده بعض الشيء قبل أن يطلق الدورة الأولى من المهرجان تحت رئاسته. وهذه هي المرة الثانية في تاريخ كان التي يفتتح فيها المهرجان بفيلم من إخراج امرأة بعد فيلم ديان كوريس سنة 1987.

الأفلام الفرنسيّة تطغى على المهرجان
وحصة الأسد من الأعمال المشاركة في هذه الدورة من المهرجان من نصيب الأفلام الفرنسية، مع 5 أفلام طويلة مرشّحة لـ"السّعفة" الذهبيّة، وأعمال عدّة اختيرت في الفئات المختلفة.

كما تتنافس 3 أفلام إيطاليّة على السعفة الذهبيّة، من بينها آخر أعمال ناني موريتي.

ومن المرتقب عرض الجزء الأخير من سلسلة "ماد ماكس" الخميس، بالإضافة إلى آخر أفلام وودي آلن وأول فيلم من إخراج الممثلة الأميركيّة ناتالي بورتمان.

وعند افتتاح المهرجان، سيقدم عرض راقص بإشراف بنجمان ميلبييه زوج بورتمان ومدير الرقصات في أوبرا باريس، استوحي من فيلم "فرتيغو" لهيتشكوك.

صور "السيلفي" تقلق منظمّي المهرجان في الافتتاح
لكنّ أكثر ما يقلق مدير المهرجان هو الصور الذاتيّة "سيلفي"، التي يتمنّى لو انها لم تكن ابتكرت بعد، معتبراً أنّ "2200 شخص سيدخلون المسرح الرئيسي، وإذا توقّف كلّ منهم 3 مرات لالتقاط صورة لنفسه، فهذا يعني أن عملية الدخول ستكون بطيئة جداً".
كما يرى ان الـ"سيلفي" "سخيفة وغريبة"، لذلك يقول إنّ "عرض الفيلم قد يتأخّر... ونحن في (مهرجان) كانّ نحترم الوقت".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard