يوحنا العاشر زار مطرانية بافوس

12 أيار 2015 | 10:49

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

استكمل بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر زيارته الكنسية الى قبرص بزيارة مطرانية بافوس امس. ورافقه في الزيارة رئيس أساقفة قبرص خريسوستوموس الثاني، وقد اعد للبطريرك ورئيس الاساقفة والوفد المرافق استقبال شعبي في كنيسة القديس ثيودوروس.

وترأس البطريرك بالمناسبة صلاة شكر بمشاركة رئيس الاساقفة. وبعد الصلاة ألقى مطران بافوس كلمة رحب فيها ببطريرك أنطاكية "الذي تستقبله بافوس كما استقبلت منذ حوالي ألفي عام الرسولين بولس وبرنابا وتستقبل بشخصه كنيسة أنطاكية".

واعتبر أن "كنيستي قبرص وأنطاكية وشعبيهما يجمعهما التاريخ والإيمان الواحد، كما يجمعهما اليوم الضيق الناتج جراء عدم حل القضية القبرصية أو جراء الظروف الصعبة المستجدة في الشرق الأوسط".

كما كان ليوحنا العاشر كلمة، فأكد ما قاله سابقا ان "المسيحيين باقون في أرضهم رغم قسوة الأيام". كما نوه ب"دور الأرثوذكسية في الحفاظ على هوية الشعب القبرصي الواحد في قبرص الواحدة"، وختم طالبا "الصلاة من أجل كنيسة أنطاكية ومن أجل سلام ديارها في الشرق الأوسط".

ومساء، زار البطريرك برفقة رئيس الأساقفة والوفد المرافق دير القديس نيوفيطوس التابع لرئاسة أساقفة قبرص، واستقبله رئيس الدير ليونتيوس أسقف خيترون وأخوية الدير. وكان لرئيس الدير كلمة ترحيبية في البطريرك وقال انه "يصلي كي يقصر الله الأيام الصعبة في ربوع كنيسة أنطاكية".

ورد البطريرك بكلمة جوابية، فأعتبر أن "أنطاكية وقبرص عائلة واحدة، وكنيسة واحدة تصلي دوما إلى الرب القائم أن يغرس الرجاء في القلوب سبيلا لمحو كل الصعاب".

وفي نهاية الصلاة جرى التبرك من بقايا القديس شفيع الدير.

الفنان بسام كيرلُّس يلجأ الى الالومينيوم "ليصنع" الحرية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard