جنبلاط: لبناء سجن حديث تُراعى فيه الحدود الدنيا من حقوق الإنسان

20 نيسان 2015 | 14:50

اشار رئيس "اللقاء الديمقراطي" وليد جنبلاط الى ان لبنان في إنتظار معجزةٍ ما يتولد عنها إنتخاب رئيس جديد للجمهورية، معتبرا انه أصبح بعيد المنال بفعل رفض بعض القادة السياسيين مفهوم الرئيس التوافقي، وعدم القبول بتكريس مبدأ التسوية على الرغم من حراجة الأوضاع الإقليمية والحاجة الماسة لملء الشغور الرئاسي في أسرع وقتٍ ممكن.

جنبلاط، وفي موقفه الأسبوعي لجريدة "الأنباء" الإلكترونية، قال: "اننا في إنتظار معالجة أزمة الكهرباء المزمنة التي تفاقم العجز السنوي بما يفوق الملياري دولار وتستنفذ قدرات الخزينة، داعيا الى إنطلاق المشروع الحيوي المتعلق بإستخراج الغاز والنفط والإستفادة من الثروة الوطنية بأعلى درجة من الشفافية بما يساعد لبنان على تخطي مصاعبه المالية والإقتصادية.

ولفت الى ان الجميع بإنتظار الدخول في الإصلاح الإداري الذي بات ضرورياً أكثر من أي وقت مضى بفعل الفساد المستشري على مختلف المستويات، ورأى انه بات ملحاً جداً الشروع في بناء سجن حديث تُراعى فيه الحدود الدنيا من حقوق الإنسان.

واعتبر ان الحكومة تستطيع أن تتخذ مبادرة في هذا الشأن لا سيما أن مشاريع بناء السجون مخططة ومدروسة منذ سنوات وتم إيقافها بسبب عدم توفر الأموال الكافية لها، ولكن هذه المسألة تستحق تخصيص إعتمادات لها وإعطاءها الأولوية في سلم الإهتمامات.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard