المعركة بين الاب والابنة تابع... جان ماري لوبن: ابنتي تقوض الحزب

10 نيسان 2015 | 16:40

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

اكد مؤسس حزب الجبهة الوطنية جان ماري لوبن انه ينوي الدفاع عن نفسه والرد اثر دعوة لاعتزال العمل السياسي اطلقتها ابنته مارين التي تتولى حاليا رئاسة الحزب اليميني المتطرف.
واعلنت مارين لوبن مساء الخميس "عن بدء اجراء تأديبي" بحق والدها ودعته الى التصرف بحكمة واعتزال العمل السياسي.
وسيتم استدعاء الرئيس الفخري للحزب البالغ ال86 من العمر، امام المكتب التنفيذي للحزب الذي سيجتمع بوصفه هيئة تأديبية بحلول نهاية نيسان.
وقال الجمعة لاذاعة ار تي ال "سادافع عن نفسي بالتأكيد وارد على الارجح".
وتدور حرب مفتوحة منذ ايام بين لوبن وابنته بعد تصريحات ادلى بها مؤخرا مؤسس الحزب وصفتها الاخيرة بانها "استفزازية" و"انتحار سياسي".
وقال جان ماري لوبن "ان السيدة لوبن تنسف حزبها لست انا من ينتحر بل هي" معربا عن "صدمته" لرد فعل ابنته.
وتحاول مارين لوبن "تحسين صورة" حزب الجبهة الوطنية واستاءت كثيرا لتصريحات والدها الاخيرة التي تتناقض مع هذا الخيار السياسي.
وجان ماري لوبن المعروف لاستفزازاته كرر الاسبوع الماضي تصريحاته حول غرف الغاز التي وصفها بانها "تفصيل" في تاريخ الحرب العالمية الثانية. وفي الايام الاخيرة دافع في حديث مطول لاسبوعية ريفارول اليمينية المتطرفة عن الماريشال فيليب بيتان الذي تعاون مع المانيا النازية.
والجمعة دعا فلوريان فيليبو نائب رئيس الجبهة الوطنية العدو اللدود لجان ماري لوبن، الاخير مجددا الى الاستقالة مؤكدا انه لن يحظى بدعم الحزب للترشح في الانتخابات الاقليمية في كانون الاول.
واعرب احد نواب رئيس الجبهة الوطنية لوي اليو عن معارضته لارغام جان ماري لوبن على الرحيل.
وقال شريك ما رين لوبن "لا اؤيد استبعاده" لكنه في المقابل وصف لوبن بانه "فوضوي لا يعرف اي حدود".
واضاف "آخذ في الاعتبار العمل الذي انجزه وكل ما قدمه للجبهة الوطنية". واوضح ان "جان ماري لوبن امضى حياته في خدمة بلاده".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard