الأزهر يقول إن إعلامياً مصرياً يبث أفكاراً "تمس ثوابت الدين" - فيديو

6 نيسان 2015 | 20:18

المصدر: رويترز

  • المصدر: رويترز

أثار الاعلامي المصري إسلام بحيري، الجدل حول العديد من الفتاوي خلال الفترة الأخيرة، وحول مناهج الأزهر وكتب التراث وبعض أحاديث الإمام البخاري، فدعا إلى حرق كل الكتب الإسلامية مثل البخاري ومسلم، والشافعي، قائلاً: "أزعم يقينًا أن هذا ليس الإسلام الحقيقي". وتابع : "احرقوا هذه الكتب ولو مش هتحرقوها فيزيائيا شيلوها من دماغكم إحنا هننتقد البخاري وحديث مسلم، دول حطونا في البير ومتتكلمش أحنا كهنة الدين.. شيلوهم من حياتكم.. ولا تقيموا لهم وزنا".

وهاجم بحيري، ابن تيمية بسبب حكم الردة وإقرار الرسول بجواز القتل، قائلًا:"ابن تيمية رجل مجنون ومختل ولا يدرك شيئًا".

وتساءل خلال برنامجه في احدى الحلقات: "أين الدليل على أن الرسول أباح القتل في حالة عدم معافاته في القرآن والسنة؟"، مضيفًا أن "الأجيال القادمة ستتأثر بتفسير الأئمة مثل ابن تيمية وغيرهم من العلماء والأئمة الذين لا يقفهون شيئًا عن التفسير".

وعن تنظيم "داعش"، قال إنه " صنيعة إسلامية وليس له علاقة بأميركا"، مشددًا على أنه " صنيعة ابن تيميه رب الإرهاب في العالم "، على حد قوله.

ورداً على البحيري، أصدر الأزهر بيانا جاء فيه إن إعلامياً مصرياً يبث أفكاراً "تمس ثوابت الدين" وإنه تحرك لإنزال العقاب القانوني به.

ويعاقب القانون المصري على الإساءة للأديان بالسجن.

وقال الأزهر إنه قدم بلاغا إلى النائب العام المستشار هشام بركات "ضد الإعلامي إسلام البحيري اعتراضا على ما يبثه من أفكار شاذة تمس ثوابت الدين وتنال من تراث الأئمة المجتهدين المتفق عليهم وتسىء لعلماء الإسلام".

وأضاف أن أفكار البحيري "تعكر السلم الوطني وتثير الفتن وذلك عبر برنامجه التليفزيوني (مع إسلام)... التحرك القانوني ضد البرنامج وما يروجه جاء بعد استفحال خطره وتَعالي أصوات الجماهير مستنجدة بالأزهر الشريف لوقف هذا البرنامج".

ويقول بحيري الذي يصف نفسه بأنه باحث إسلامي إنه يسهم في تجديد الخطاب الديني والحيلولة دون أن يكون التراث الإسلامي سببا في التشدد.

وطالب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أكثر من مرة بتجديد الخطاب الديني في العالم الإسلامي ليكون بإمكان المسلمين الإسهام بدور أكبر في بناء الحضارة الإنسانية.

وقال بيان الأزهر إن آراء البحيري "تتعمد النيل من أئمة وعلماء الأمة الأعلام المشهود لهم بعلو المكانة ومنزلة تراثهم... بالإضافة إلى ما قام به من سب وقذف علني لعلماء الأزهر الشريف وتعمده إهانة المؤسسة الأزهرية".

وكان الأزهر قد طلب قبل أيام وقف بث برنامج بحيري الذي يذاع على محطة (القاهرة والناس) التلفزيونية الخاصة. وقالت وسائل إعلام محلية إن السلطات قررت وقف بث البرنامج استجابة للطلب.

وفجرت آراء بحيري الانتقادية للتراث الإسلامي جدلاً في مصر ورماه رجل بالكفر، لكن البيان قال "يشدد الأزهر الشريف على أنه لا يكفر أحدا ولا يهدر دم أحد... ويعلن الأزهر رفضه التام لدعاوى التكفير وإهدار الدم التي نسبت إلى أحد غير المنتسبين للأزهر الشريف ويوضح أنه لا علاقة للأزهر من قريب أو بعيد به ويبرأ إلى الله من (مثل) هذا الفعل".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard